الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


كتب الراصد الليبي
29 أغسطس 2017 3:20 م
-
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة ميليشيا "الكاني" في حق مدنييّن عُزّل بترهونة

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة ميليشيا "الكاني" في حق مدنييّن عُزّل بترهونة


منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان تدين جريمة ميليشيا "الكاني" في حق المدنييّن العُزّل بترهونة


بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان
بشأن جريمة ميليشيا "الكاني"
في حق مدنييّن عُزّل بترهونة

ببالغ الصدمة والأسى تلقّت منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان أنباء الجريمة التي اقترفتها ما يسمى بميليشيا الكاني في حق مدنيين بترهونة، حيث أسفر اعتداؤها الهمجي على الأبرياء إلى إزهاق أرواح أربعة عشر شخصا (14) من عوائل المنطقة بينهم مسنّ وطفل.

وإذ يدين الراصد الليبي أعمال القتل الآثمة التي ما انفكت هذه العصابة سيئة الصيت ترتكبها ضد المواطنين الليبيين، وسيرها في نهج سفك الدماء وارتكاب الجرائم وحرق البيوت منذ زمن بعيد مستغلة الفراغ الأمني وغياب الرادع..

وإذ يعرب عن رفضه لما رافق هذه الجريمة من تحشيد مليشياوي وترويع للمدنيين وتهديد للبيوت والعوائل بالمنطقة.

وفي الوقت الذي نترحم فيه على أرواح الضحايا وندعو لأهاليهم بالصبر والسلوان، فإننا ندعو كل من يهمه الأمر إلى التدخل العاجل لحماية الأبرياء من سطوة هذه الميليشيا الإجرامية.

ونناشد كافة الأطراف العمل على إبعاد المدنيين وعن مجال الاشتباكات وحمايتهم.

كما نهيب بالمنظمات والجمعيات والروابط الحقوقية الأهلية والحكومية بالداخل والخارج أن توثق جرائم هذه المجموعة الإجرامية ورفع دعاوى ضد أفرادها، مع ما يقتضيه ذلك من جلبهم للمثول أمام القضاء لمنع إفلاتهم من العقاب.

وفي الختام تعبر منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان عن استعدادها الكامل واللامحدود للتعاون مع كافة الجهات الحقوقية والقضائية والاجتماعية من أجل توثيق الشهادات وتكوين الملفات ورفع الدعاوى ضد المجرمين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
صدر بــ في 28 أغسطس 2017
عن منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان