الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن الوضع الأمني بصبراته ومخاطر استهداف المدنيين واتخاذهم رهائن ودروع بشريةبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن الوضع الأمني بصبراته ومخاطر استهداف المدنيين واتخاذهم رهائن ودروع بشريةبعثة الامم المتحدة فى ليبيا : 21 ضحية بين قتيل و جريح من المدنيين الليبيين في اغسطسبعثة الامم المتحدة فى ليبيا : 21 ضحية بين قتيل و جريح من المدنيين الليبيين في اغسطسبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة ميليشيا "الكاني" في حق مدنييّن عُزّل بترهونةبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة ميليشيا "الكاني" في حق مدنييّن عُزّل بترهونةاللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تستنكر اختطاف الناشط مصطفي أقدارهأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا عن إدانتها واستنكارها الشديدين حيال واقعة اختطاف الناشط مصطفي أقداره مسؤول أتحاد الشباب العربي من داخل فندق التوفيق بمنطقة الظهرة بوسط العاصمة طرابلس من قبل مسلحين مجهولي الهوية
كتب الراصد الليبي
23 أغسطس 2017 11:29 ص
-
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن رفع الحصار عن مدينة درنة وتخفيف معاناة المواطنين

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن رفع الحصار عن مدينة درنة وتخفيف معاناة المواطنين

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن رفع الحصار عن مدينة درنة وتخفيف معاناة المواطنين

في الوقت الذي تعرب فيه منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان عن عميق قلقها بشأن الوضع الإنساني في مدينة درنه.

وإذ تدين المنظمة ترويع المدنيين الأبرياء سواء باتخاذهم دروعا بشرية، أو الزج الآثم بهم في دوامة الصراع والعقاب الجماعي، أو منع السكان من مغادرة المواقع المهددة بالاستهداف.

وفي الوقت الذي تثمّن فيه منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان المساعي الجارية على أكثر من صعيد لأجل تخفيف معاناة سكان درنه بمختلف فئاتهم، وإمدادهم باحتياجاتهم الإنسانية الضرورية من غذاء ومياه ودواء، وتحيّي المبادرات المسجلة في هذا الصدد من قبل عزائم صادقة من الداخل والخارج.

فإن المنظمة تضم صوتها إلى سائر الأصوات المنادية برفع الحصار الذي تفرضه قوات الجيش الليبي والقوات المساندة له على المدينة وسكانها لما يكتسيه هذا الأمر من خطورة على حياة السكان ومصالحهم وشئونهم، حيث أنه لا صلة لهم بالتطورات الميدانية أو الاشتباكات أو المعارك المرتقبة..

ويهم منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان أن تلفت نظر كل من يهمهم الأمر إلى أن محاصرة السكان والمدنيين ومعاقبتهم عقابا جماعيا وإخضاعهم إلى إجراءات قسرية دون ذنب ولا مسوّغ قانوني هو عمل غير مسئول يسيء إلى مؤسسة الجيش الليبي قبل أي طرف آخر.

كما تحذر من عواقب المقامرة بحياة الناس وتعريضهم إلى المخاطر والمعاناة الشديدة في ظل هذه الاوضاع وعلى بعد أيام قليلة من أيام عيد الأضحى المبارك.

وفي الختام، تدعو منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان الى رفع الحصار عن المدينة والعوائل وفتح ممرات و فتح طرق عبور أمام المساعدات والقوافل الإغاثية الإنسانية لتسهيل رفع المعاناة عن المواطنين ومساعدتهم على تجاوز الظرف العصيب.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.​

صدر في 21 أغسطس 2017
عن الراصد الليبي لحقوق الإنسان