الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


كتب غرفة الاخبار
1 أغسطس 2017 9:49 م
-
15 قتيل و21 جريح خلال الأعمال العدائية في ليبيا حسب بعثة الأمم المتحدة خلال يوليو 2017

15 قتيل و21 جريح خلال الأعمال العدائية في ليبيا حسب بعثة الأمم المتحدة خلال يوليو 2017



قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا  انها قامت خلال الفترة من 1 تموز/ يوليو إلى 31 تموز/ يوليو 2017 بتوثيق وقوع 36 إصابة في صفوف المدنيين – 15 حالة وفاة و21 إصابة بجروح – خلال الأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا.

وأضافت البعثة في ايجاز نشرته على صفحتها في الفيسبوك أن من بين الضحايا 7 رجال لقوا حتقهم و12 حالة إصابة بجروح بين الرجال، ولقيت 4 نساء حتفهن وأصيبت 5 نساء بجروح، فيما لقي 4 أطفال مصرعهم وأصيب 4 أطفال آخرين بجروح.

قالت البعثة ان القصف في وقوع غالبية الخسائر في صفوف المدنيين (8 حالات وفاة و 6 حالات إصابة بجروح)، متبوعاً بمخلفات الحرب من المتفجرات (5 حالات وفاة و 7 حالات إصابة بجروح)، وإطلاق النار (2 حالة وفاة و3 حالات إصابة بجروح) وغير ذلك من المواد المتفجرة (5 حالات إصابة بجروح).

ووثقت البعثة 6 حالات وفاة و10 حالات إصابة بجروح في بنغازي، و5 حالات وفاة و6 حالات إصابة بجروح في طرابلس، وحالتيْ وفاة في القره بوللي، وحالة وفاة واحدة في الزاوية، وحالة وفاة واحدة في ورشفانة، و5 حالات إصابة بجروح في مصراتة.

وشملت الإصابات في صفوف المدنيين مصرع وإصابة أفراد أسرة بجروح (مصرع امرأتين و3 أطفال وإصابة 3 نساء و3 أطفال بجروح) جراء إطلاق قذائف على أحد الشواطئ في طرابلس في 4 تموز/ يوليو، ولقي طفل يبلغ من العمر 3 سنوات حتفه في تبادل لإطلاق النار بين الزاوية وورشفانة في 3 تموز/ يوليو. ولقي رجلان مصرعهما وأصيب عدد غير معروف من المدنيين بجروح خلال اشتباكات مسلحة عنيفة في منطقة القره بوللي بين جماعة مسلحة من مصراتة وموالين لها ضد كتيبة ثوار طرابلس ومديرية الأمن المركزي (فرع طرابلس) وجماعات مسلحة أخرى تتخذ من طرابلس مقراً لها. وفي بنغازي تسببت إحدى مخلفات الحرب المتفجرة في وفاة امرأة واحدة ورجليْن، فيما توفي رجل جراء انفجار لغم أرضي ولقيت امرأة مصرعها بسبب رصاصة طائشة.

في 3 تموز/ يوليو أصيبت عيادة مرض السكري في بنغازي بقذيفة. ولم تقع إصابات في صفوف المدنيين، غير أن العيادة تعرضت إلى أضرار مادية.

وأضافت البعثة أن التقارير تفيد بأن جماعة الشهيد يوسف البوني المسلحة مسؤولة عن حالات الوفاة والإصابة بجروح بين أفراد الأسرة على الشاطئ في طرابلس. وتفيد التقارير بأن الجماعات المسلحة بقيادة مصراتة مسؤولة عن حالات الوفاة والإصابة بجروح في صفوف المدنيين في منطقة القره بوللي.

ولم تتمكن البعثة من التحديد بشكل مؤكد أي أطراف النزاع التي تسببت بوقوع الإصابات في صفوف المدنيين في أيار / مايو.

الإصابات الأخرى

في 4 تموز/ يوليو، اكدت البعثة  العثور على جثث 19 مهاجراً مصرياً جنوب طبرق، بينهم صبي يبلغ من العمر 17 عاماً. ويبدو أن عددا ًمن هؤلاء المهاجرين قد لقي حتفه بسبب العطش. ولا تزال الظروف المحيطة بهذه القضية غير معروفة.

وفي 8 تموز/ يوليو، قتلت امرأة وطفل وأصيب 8 أشخاص بجروح جراء إطلاق رصاص طائش في الهواء أثناء احتفالات تحرير بنغازي. وفي يومي 11 و 23 تموز/ يوليو، تسببت محاولتان لسرقة سيارتين في سبها والزاوية على التوالي في وفاة صاحبي السيارة وأحد الجناة.

وفي 22 تموز/ يوليو، داهمت جماعة أبو عزة المسلحة بالأسلحة الثقيلة والمتحالفة مع جماعة عبد الغني الككلي المسلحة مخيم طريق المطار في طرابلس والذي يشغله النازحون داخلياً من تاورغاء، ويبدو أن أفراد هذه الجماعة كانوا يبحثون عن شباب متورطين في جرائم. وقد تم تبادل إطلاق النار بينهم وبين بعض الشباب وأصابوا أحد سكان مخيم تاورغاء بجروح. وأشارت التقارير إلى أنهم أيضاً قاموا بإطلاق قذائف على أحد المنازل في المخيم غير أنه لم تقع إصابات.

كما تحدث تقرير الامم المتحدة عن حالات اعدام  حدث خلال شهر يوليو في بنغازي .