الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
الأمم المتحدة: 18 قتيل و50 مصاب جراء أعمال العنف فى ليبيا خلال شهر مايو الماضيوثقت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وقوع 18 حالة وفاة، و50 حالة إصابة في صفوف المدنيين خلال شهر مايو الماضي، بسبب استمرار الأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا." هيومان رايتس واتش " تصف مجزرة براك الشاطىء بـ " جريمة حرب ".. و تطالب بمحاسبة الوفاققالت منظمة «هيومان رايتس ووتش» إن «قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني هاجمت قاعدة براك الشاطئ العسكرية ونفذت عمليات إعدام بحق 30 من الجنود الأسرى».بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجويةبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجويةاليونسيف تعلن دعمها لأطفال ليبيا المتضريين من الصراعاتأعلنت وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية عن تمويل إضافي 6.5 مليون يورو لليونيسف للاستجابة لاحتياجات الأطفال في ليبيا، مشيرة إلى أن 30 ألف من المتضررين والنازحين وأسرهم سيستفيدون من برنامج حماية الطفل والتعليم والمياه التي يولها هذا الدعم الجديد.
كتب الراصد الليبي
27 مايو 2017 3:29 م
-
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلس

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلس

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلس

ليبيا - طرابلس :

تتابع منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بمزيج من الغضب والألم ما يتعرض إليه المدنيون الآمنون الأبرياء بالعاصمة طرابلس من ترويع وتضييق على إثر موجة العربدة الميليشيوية بالتزامن مع حلول شهر رمضان الفضيل.
وإذ تستنكر منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان العبث بأمن الليبيين، والاستهتار بحياتهم وسلامتهم، فإنها:
1- تدعو الأطراف المتناحرة إلى تحكيم العقل والتوقف عن العبث بسلامة وحريات الليبيين،
2- تحذّر من التمادي في إحداث الفوضى واستخدام السلاح داخل الأحياء السكنية والشوارع وإغلاق الطرق،
3- تدين بأشد الإدانة العبارات الصمت المخيّب للمنظمات الحقوقية والهيئات الدولية عمّا يتعرض له الشعب الليبي من مظالم وترويع،
4- تهيب بكل من يهمه الأمر بذل ما في وسعه لوقف الاشتباكات وإخراج السلاح والميليشيات من المناطق السكنية وفضاءات الخدمات والمرافق العامة والمستشفيات وتمكين المتضررين من فرصة العلاج وتلقي الإسعافات الضرورية عند الاقتضاء.
5- تحمّل مسئولية سلامة المدنيين إلى المجلس الرئاسي وحكومة التوافق وشركاء الحكم والأطراف الدولية المعترفة بهم.
​وفي الختام، تدعو منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان الليبيين إلى الحراك الاعلامي والسياسي ضد العسف والظلم والترويع وفضح ممارسات الميليشيات، وتوثيق الانتهاكات والجرائم المقترفة من المنتهكين لتتبعهم أمام القضاء المحلي والدولي.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صدر عن منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان​
بتاريخ 26/5/2017