الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

جرائم وانتهاكات


أخبار مرتبطة
الهلال الأحمر الليبي ينتشل عشرات الجثث الغرقي بينهم طفلة اثناء محاولتهم الوصول لأوروباأفاد الناطق الرسمي باسم الهلال الأحمر، محمد المصراتي، بأن فريق إدارة الرفات بالهلال الأحمر (فرع الخمس) انتشل جثث 14 مهاجرًا قضوا غرقًا أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا.استنكار واسع لاغتيال عميد كلية القانون بجامعة سبهااستنكر أعضاء هيئة التدريس والموظفون وطلبة كلية القانون بجامعة سبها، خلال وفقة نظموها اليوم الأربعاء، أمام مقر الإدارة العامة للجامعة، حادثة اغتيال عميد الكلية الاستاذ الدكتور على محمد أبوغرارة الذي اغتاله مجهولون قبل أيام وسط مدينة سبها.رصاص عشوائي يصيب سيدة فى بنغازيأصيبت جميلة عبدالله رضوان العبار (57 عامًا) برصاص عشوائي في شارع سورية بمدينة بنغازي.إنقاذ أكثر من 4000 مهاجر من موت محقق قبالة السواحل الليبيةأعلن الأمين الفدرالي العام لحزب رابطة الشمال الإيطالي ماتيو سالفيني إن أربعة آلاف ومئة مهاجر غير قانوني تم جمعهم قبالة شواطئ ليبيا، وهم في طريقهم إلى الموانئ الإيطالية”.
كتب غرفة الاخبار
14 مايو 2017 12:41 م
-
مجهولون يختطفون وكيل جامعة طرابلس

مجهولون يختطفون وكيل جامعة طرابلس

أعلن مجلس إدارة جامعة طرابلس تأجيل الامتحانات المقررة غدا الأحد بجميع كليات الجامعة حتى إشعار آخر احتجاجا على اختطاف وكيل الجامعة للشؤون الادارية المالية الدكتور سعيد سليمان معيوف من قبل ميليشيا مسلحة.

وكان وكيل الجامعة الدكتور سعيد معيوف اختطف مساء الخميس الماضي عند الباب الخلفي للجامعة، وذلك بعد تعرض سيارته إلى إطلاق نار بحسب مصدر بهيئة التدريس بالجامعة.

وأكدت جامعة طرابلس عبر موقعها على الإنترنت أن وقفة احتجاجية ستقام ، أمام مبنى رئاسة الجامعة، احتجاجا على اختطاف معيوف وسلسلة الاعتداءات والاختطافات على موظفي وطلاب وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

يشار إلى أن منظمة العفو الدولية أصدرت تقريرا يوم الاثنين الماضي كشفت فيه ارتفاع حصيلة حالات خطف الأساتذة وأعضاء هيئات التدريس بالجامعات الليبية على يد المليشيات المسلحة.

وتحدث التقرير عن الأستاذ الدكتور في جامعة طرابلس سالم محمد بيت المال، الذي خطف قبل أكثر من أسبوعين قرب بيته في منطقة صياد، غرب طرابلس، ولم يعرف مكان وجوده حتى الآن، كما لم تتمكن عائلته من الاتصال به منذ خطفه.

وقالت المنظمة “إن تصاعد عمليات الخطف تلقي الضوء على فداحة غياب حكم القانون في ليبيا وتأجيجه لحالة الفوضى وانعدام الأمان، مما يجعل المدنيين يعيشون في حالة من الخوف الدائم”.