الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
الأمم المتحدة: 18 قتيل و50 مصاب جراء أعمال العنف فى ليبيا خلال شهر مايو الماضيوثقت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وقوع 18 حالة وفاة، و50 حالة إصابة في صفوف المدنيين خلال شهر مايو الماضي، بسبب استمرار الأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا.بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلسبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلس" هيومان رايتس واتش " تصف مجزرة براك الشاطىء بـ " جريمة حرب ".. و تطالب بمحاسبة الوفاققالت منظمة «هيومان رايتس ووتش» إن «قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني هاجمت قاعدة براك الشاطئ العسكرية ونفذت عمليات إعدام بحق 30 من الجنود الأسرى».بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجويةبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجوية
كتب غرفة الاخبار
1 مايو 2017 11:05 ص
-
الوطنية لحقوق الانسان تحذر من تصاعد حالات الانتحار فى ليبيا

الوطنية لحقوق الانسان تحذر من تصاعد حالات الانتحار فى ليبيا

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان، عن قلقها البالغ من ماوصفته بتزايد حالات الانتحار في ليبيا بشكل عام وفي مدينة البيضاء بشكل خاص والتي بلغت منذ بداية سنة 2017 أكثر من 20 حالة انتحار.

وطالبت اللجنة في بيان لها، اليوم الأحد، بإيجاد حل عاجل لها وتحديد أسباب الانتحار وعدم التعامل مع أسبابها بسطحية.

وأوضح بيان اللجنة أن من أبرز الأسباب التي تُشكل دافعًا رئيسًا للانتحار ضعف الوازع الديني والمشاكل والأزمات الاجتماعية والأسرية والنفسية والاقتصادية، اضافة الى انتشار أعمال العنف، ومايعرف بالابتزاز الالكتروني من خلال شبكات التواصل الاجتماعي المتعددة نتيجة لضعف الرقابة علي هذه الوسائل التي باتت تستغل في الضغط والابتزاز والتهديد، وتعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية.

كما طالب بيان اللجنة الوطنية لحقوق الانسان، جميع السلطات وكذلك مؤسسات المجتمع المدني، بضرورة التحرك العاجل وتكثيف الجهود والعمل المشترك من خلال اجراء الدراسات والبحوث الدينية والاجتماعية والنفسية والعلمية لتحديد الأسباب الحقيقة الكامنة وراء انتشار هذه الظاهرة.

ودعت الى التصدي لهذه الظاهرة من خلال المحاضرات والندوات التوعوية والتثقيفية للجوانب الدينية والنفسية والاجتماعية لفئات الشباب والمرأة والأطفال، وانشاء مراصد على صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة لضبط الأشخاص الذين يعملون على ممارسة الضغط والتهديد و الابتزاز الالكتروني.