الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

جرائم وانتهاكات


أخبار مرتبطة
انقاذ مئات المهاجرين من الموت قبالة السواحل الليبيةأعلن مسؤول ليبي في جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية أن حرس السواحل الليبي أنقذ 137 مهاجرًا كانوا يحاولون الانتقال إلى أوروبا على متن زورق مطاطي، بينهم خمس نساء وثلاثة أطفال ونقلوهم إلى البر، وفقًا لفرانس برس.مسلحون يقتلون لاعب كرة القدم السابق الليبي سالم عونقال مصدر أمني بصرمان إن مسلحين اثنين أقدما على اختطاف لاعب كرة القدم السابق الليبي سالم عون نجم نادي رفيق الرياضي، قبل أن يقتلوه ويدفنوا جثته في أحد مزارع منطقة القناوية جنوب صرمان 60 كلم غرب العاصمة طرابلس.العثور على مفبرة جماعية بها عدد من الجثث المتحللة فى سرتعُثر في مدينة سرت على رفات 25 جثة متحللة بإحدى المقابر الجماعية، التي جرى الكشف عنها خلف مقر الشرطة العسكرية في المدينة، وفق ما أعلن عميد بلدية سرت مختار المعداني.العثور على جثث لمهاجرين قبالة السواحل الليبيةعثر على جثث ثمانية مهاجرين في البحر المتوسط على متن زوارق كانت أبحرت من ليبيا، وفق ما أفاد خفر السواحل الإيطاليون.
كتب غرفة الاخبار
19 أبريل 2017 11:45 ص
-
العثور على جثث 28 مهاجر قبالة سواحل صبراتة

العثور على جثث 28 مهاجر قبالة سواحل صبراتة

عثر صيادون ليبيون على جثث 28 مهاجرًا غير شرعي لقوا حتفهم جراء العطش والجوع فيما يبدو بعد أن تعطل قاربهم قبالة ساحل مدينة صبراتة.

وأبلغ قائد الفرقة الأمنية الأولى بوزارة الداخلية الرائد إحميدة خليفة امسلم ، أن الصيادين عثروا على المهاجرين الثمانية والعشرين، وبينهم أربعة نساء، بعد الغروب، وقطروا القارب إلى الشاطئ. وأضاف أن الضحايا دفنوا معًا في مقبرة للمهاجرين غير الشرعيين.

وأضاف امسلم: «توقف قاربهم في وسط المياه لأن المحرك تعطل». لكنه لم يتطرق لجنسيات المهاجرين الذين غالبًا يأتون من أفريقيا جنوب الصحراء.

وأشارت الانباء، أنه كثيرًا ما يكدس المهربون المهاجرين في زوارق مطاطية متداعية ويدفعون بهم إلى البحر كي تنتشلهم سفن الإنقاذ والسفن الأخرى عندما يصلون إلى المياه الدولية. ويعترض خفر السواحل الليبي بعضهم ويعيدهم أدراجهم.

و تعتبر ليبيا هي نقطة المغادرة الرئيسية للمهاجرين الآملين في الوصول إلى أوروبا بحرًا منذ انزلاقها إلى الفوضى عقب سقوط حكم معمر القذافي في 2011، مشيرة إلى عبور أكثر من 150 ألفًا إلى إيطاليا سنويًا على مدار السنوات الثلاث الماضية.