الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

جرائم وانتهاكات


أخبار مرتبطة
انقاذ مئات المهاجرين من الموت قبالة السواحل الليبيةأعلن مسؤول ليبي في جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية أن حرس السواحل الليبي أنقذ 137 مهاجرًا كانوا يحاولون الانتقال إلى أوروبا على متن زورق مطاطي، بينهم خمس نساء وثلاثة أطفال ونقلوهم إلى البر، وفقًا لفرانس برس.مسلحون يقتلون لاعب كرة القدم السابق الليبي سالم عونقال مصدر أمني بصرمان إن مسلحين اثنين أقدما على اختطاف لاعب كرة القدم السابق الليبي سالم عون نجم نادي رفيق الرياضي، قبل أن يقتلوه ويدفنوا جثته في أحد مزارع منطقة القناوية جنوب صرمان 60 كلم غرب العاصمة طرابلس.العثور على مفبرة جماعية بها عدد من الجثث المتحللة فى سرتعُثر في مدينة سرت على رفات 25 جثة متحللة بإحدى المقابر الجماعية، التي جرى الكشف عنها خلف مقر الشرطة العسكرية في المدينة، وفق ما أعلن عميد بلدية سرت مختار المعداني.العثور على جثث لمهاجرين قبالة السواحل الليبيةعثر على جثث ثمانية مهاجرين في البحر المتوسط على متن زوارق كانت أبحرت من ليبيا، وفق ما أفاد خفر السواحل الإيطاليون.
كتب غرفة الاخبار
17 أبريل 2017 2:46 م
-
مسلحون يغتصبون ويقتلون فتاة مغربية بمدينة مصراتة

مسلحون يغتصبون ويقتلون فتاة مغربية بمدينة مصراتة

ذكرت صحف مغربية أن فتاة مغربية قتلت على أيدي مجهولين بمدينة مصراتة الليبية، بعد الاعتداء عليها جنسيا وإلقاء جثتها قرب شاطئ المدينة.

  و الفتاة البالغة من العمر 24 عاما تعمل في محل لبيع الملابس، قبل أن تتأجج العداوة بينها وبين إحدى التونسيات، ما أفضى في نهاية المطاف إلى هذه الجريمة البشعة، التي دارت أحداثها بداية الأسبوع الجاري.

ونقل عن والد الضحية “ح.ج” قوله، ” إن العائلة تلقت الخبر من طرف قريبة لها تقطن بالعاصمة الليبية طرابلس، مضيفا أن ما وصله من معطيات أولية يبين أن “الشابة تم الاعتداء عليها جنسيا وإلقاء جثتها قرب البحر”.

وأضاف والد الفتاة، أن فتاة تونسية حرضت على قتل ابنته الجناة، وهم ليبيون”، دون أن يعرف نوع هذه العداوة التي جمعت بينهما أو الأسباب التي أدت إلى هذه الجريمة”.

وأكد أن وزارة الخارجية المغربية دخلت على خط القضية، ووعدت بأنها ستتكلف بنقل جثمان الفتاة التي كانت تقطن بحي شعبي بالرباط، إلى منزل عائلتها لتوارى الثرى، مضيفا أن الوزارة لم تحدد أي أجل للقيام بهذه الإجراءات.

وأشير إلى أن القتيلة من أسرة متواضعة بحي قريون، المحاذي للشريط الساحلي للعاصمة الرباط، وأن والدتها سيدة ذات احتياجات خاصة، آلمها بشكل كبير هذا الخبر؛ ففي وقت كانت تنتظر رؤية فلذة كبدها بصبر كبير، ستعود إليها بعد أيام داخل صندوق خشبي مغلق.

يذكر أن الجريمة تأتي بعد أسبوع من حادثة اختطاف ممرضة جزائرية تعمل في بمستشفى مصراتة بعد أن تمّت محاصرتها قبل وصولها إلى المستشفى من طرف مسلحين بينهم سيدة على متن سيارة سوداء اللون، ثم اقتادوها إلى وجهة غير معلومة.

ورجّحت عائلة الممرضة الجزائرية المختطفة المقيمة بمحافظة خنشلة 550 كلم شرقي البلاد، أن تكون عملية الاختطاف نفذت من قبل جماعة موالية لتنظيم “داعش“، مؤكدين أن وزارة الخارجية الجزائرية باشرت سلسلة اتصالات مع أطراف سياسية داخل ليبيا من أجل تحرير الممرضة.