الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

جرائم وانتهاكات


أخبار مرتبطة
انقاذ مئات المهاجرين من الموت قبالة السواحل الليبيةأعلن مسؤول ليبي في جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية أن حرس السواحل الليبي أنقذ 137 مهاجرًا كانوا يحاولون الانتقال إلى أوروبا على متن زورق مطاطي، بينهم خمس نساء وثلاثة أطفال ونقلوهم إلى البر، وفقًا لفرانس برس.مسلحون يقتلون لاعب كرة القدم السابق الليبي سالم عونقال مصدر أمني بصرمان إن مسلحين اثنين أقدما على اختطاف لاعب كرة القدم السابق الليبي سالم عون نجم نادي رفيق الرياضي، قبل أن يقتلوه ويدفنوا جثته في أحد مزارع منطقة القناوية جنوب صرمان 60 كلم غرب العاصمة طرابلس.العثور على مفبرة جماعية بها عدد من الجثث المتحللة فى سرتعُثر في مدينة سرت على رفات 25 جثة متحللة بإحدى المقابر الجماعية، التي جرى الكشف عنها خلف مقر الشرطة العسكرية في المدينة، وفق ما أعلن عميد بلدية سرت مختار المعداني.العثور على جثث لمهاجرين قبالة السواحل الليبيةعثر على جثث ثمانية مهاجرين في البحر المتوسط على متن زوارق كانت أبحرت من ليبيا، وفق ما أفاد خفر السواحل الإيطاليون.
كتب غرفة الاخبار
12 أبريل 2017 12:35 م
-
أصدر مصرف ليبيا المركزي فى طرابلس، بيان أدان فيه واستنكر واقعة الإعتداء على منزل المحافظ الصديق الكبير.

أصدر مصرف ليبيا المركزي فى طرابلس، بيان أدان فيه واستنكر واقعة الإعتداء على منزل المحافظ الصديق الكبير.

أصدر مصرف ليبيا المركزي فى طرابلس، بيان أدان فيه واستنكر واقعة الإعتداء على منزل المحافظ الصديق الكبير.

وقال البيان، أن ما حدث من إعتداء على حرمة منزل، أمر مؤلم لكونه مواطن ليبي قبل وبعد صفته ووظيفته معتبراً ما حدث إعتداء آثم و انتهاك للقانون روّع السكان والجيران كما إعتبره إستهانه بالدولة ومؤسساتها و تجاوزاً لتعاليم الدين  والقيم الليبية.

وأعتبر المركزي أن الإعتداء يأتي ضمن حملة ممنهجة وحرب آثمة بوسائل دنيئة تهدف إلى إسقاطه ضمن خطة إسقاط وتخريب مؤسسات الدولة التى تؤدي الوطن والشعب أذًى جسيمًا أكثر مما تؤذي فردًا أو تهدد وظيفة و ذلك  بحسب ذات البيان.

و تابع البيان “وإذ ندرك خطورة الأمر، وما يتطلب لمواجهته وإفشاله من مواقف وتضحيات، نعلن إصرارنا على حماية هذه المؤسسة الوطنية الحيوية، التي يجسد ولاؤنا لها ولاءنا للوطـن، وإنتماءنا إليه، وإصرارنا على خدمـة شعبـه الكريم، مهـما قست الظروف وعتت التحديات، ولن نسمح بهدمها وتخريبها مهما كان الثمن، لتبقى قلعة الشعب الحصينة الصامدة، في وجه عواصف الشر العاتية، مستودعًا ثروته وحصن حياته الكريمة”.

وختم المركزي البيان بمطالبة سلطات تطبيق القانون أن تتخذ الإجراءات اللازمة والحاسمة بحق المرتكبين والمحرضين، لينال المجرمين جزائهم و منعاً لتكرار هذه الاعتداءات والتجاوزات، ولتبقى للدولة هيبتها، التي إذا انهارت تحول الوطن إلى غابة، وذلك على حد تعبيره.