الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

جرائم وانتهاكات


كتب غرفة الاخبار
12 أبريل 2017 12:35 م
-
أصدر مصرف ليبيا المركزي فى طرابلس، بيان أدان فيه واستنكر واقعة الإعتداء على منزل المحافظ الصديق الكبير.

أصدر مصرف ليبيا المركزي فى طرابلس، بيان أدان فيه واستنكر واقعة الإعتداء على منزل المحافظ الصديق الكبير.

أصدر مصرف ليبيا المركزي فى طرابلس، بيان أدان فيه واستنكر واقعة الإعتداء على منزل المحافظ الصديق الكبير.

وقال البيان، أن ما حدث من إعتداء على حرمة منزل، أمر مؤلم لكونه مواطن ليبي قبل وبعد صفته ووظيفته معتبراً ما حدث إعتداء آثم و انتهاك للقانون روّع السكان والجيران كما إعتبره إستهانه بالدولة ومؤسساتها و تجاوزاً لتعاليم الدين  والقيم الليبية.

وأعتبر المركزي أن الإعتداء يأتي ضمن حملة ممنهجة وحرب آثمة بوسائل دنيئة تهدف إلى إسقاطه ضمن خطة إسقاط وتخريب مؤسسات الدولة التى تؤدي الوطن والشعب أذًى جسيمًا أكثر مما تؤذي فردًا أو تهدد وظيفة و ذلك  بحسب ذات البيان.

و تابع البيان “وإذ ندرك خطورة الأمر، وما يتطلب لمواجهته وإفشاله من مواقف وتضحيات، نعلن إصرارنا على حماية هذه المؤسسة الوطنية الحيوية، التي يجسد ولاؤنا لها ولاءنا للوطـن، وإنتماءنا إليه، وإصرارنا على خدمـة شعبـه الكريم، مهـما قست الظروف وعتت التحديات، ولن نسمح بهدمها وتخريبها مهما كان الثمن، لتبقى قلعة الشعب الحصينة الصامدة، في وجه عواصف الشر العاتية، مستودعًا ثروته وحصن حياته الكريمة”.

وختم المركزي البيان بمطالبة سلطات تطبيق القانون أن تتخذ الإجراءات اللازمة والحاسمة بحق المرتكبين والمحرضين، لينال المجرمين جزائهم و منعاً لتكرار هذه الاعتداءات والتجاوزات، ولتبقى للدولة هيبتها، التي إذا انهارت تحول الوطن إلى غابة، وذلك على حد تعبيره.