الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تطالب بتوسيع اللقاءات التى تنادي بتحقيق المصالحة الوطنيةأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن “ترحيبها الكبير” باللقاء الذي جمع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى الاستشاري للدولة عبد الرحمن السويحلى ، بالعاصمة الايطالية روما يوم الجمعة الماضياليونيسيف: وفاة أكثر من 150 طفل قبالة السواحل الليبية أثناء محاولتهم الهجرة لأوروباكشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف عن أن العام الحالي شهد وفاة أكثر من 150 طفلاً حاولوا عبور البحر المتوسط من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أجل الوصول إلى أوروبا هرباً من الحروب والظروف الاقتصادية الصعبة.المنظمة الدولية للهجرة تحذر من خطر النزوج الجماعى الداخلى فى ليبياكشف المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة، ليونارد دويلي، عن أن هناك مئتين وأربعة وتسعين ألفا وأربعمئة وستة وثلاثين نازحا داخليا يقيمون في تسع وثمانين بلدية في جميع أنحاء البلاد.الأمراض و الأوبئة تهدد ساكني مخيمات تاورغاءكشف رئيس اتحاد النازحين عمران التاورغي ،عن تسجيل عدد 462 حالة من ذوي الاحتياجات الخاصة وعدد 227 حالة إصابة بالسرطان في مختلف مخيمات تاورغاء التي تحتاج إلى اهتمام خاص قد يصل الي اجراء العمليات الجراحية المستعجلة .
كتب غرفة الاخبار
10 أبريل 2017 11:40 ص
-
مناشدات حقوقية للأطراف الليبية المتصارعة بالعودة لطاولة الحوار السياسي ونبذ العنف

مناشدات حقوقية للأطراف الليبية المتصارعة بالعودة لطاولة الحوار السياسي ونبذ العنف

حّبت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا، بعودة البرلمان إلى مسار الحوار السياسي  والتسوية السياسية للازمة الليبية، مؤكدة على أنه “لاسبيل لانهاء الأزمة الليبية إلا من خلال الحوار السياسي والاجتماعي الشامل ومن الحل السلمي والتسوية السياسية و التوافق والوفاق الوطني الشامل”.

وطالبت اللجنة، في بيان لها، اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا، جميع الاطراف السياسية الليبية بضرورة العمل علي الاسراع في إنهاء الازمة السياسية، مشددة على ضرورة اعلاء المصلحة الوطنية العليا وتقدير حجم معاناة المواطنين وظروفهم الانسانية والمعيشية والصحية والاقتصادية والامنية السيئة للغاية جراء استمرار الازمة السياسية وحالة الانقسام والتشطئ والتناحر.

وأكدت المنظمة الحقوقية، في هذا السياق، أن الاحداث والازمات الراهنة التي تمر بها البلاد والمواطنين، على غرار انعدام الأمن والمخاطر المحدقة بوحدة البلاد وخطر الإرهاب والتطرف والأوضاع الإنسانية والمعيشية السيئة للغاية، مع تزايد حالة العنف والاقتتال المتنامي وانتهاكات حقوق الانسان المتصاعده، تستوجب من جميع الاطراف “تغليب المصلحة الوطنية العليا”عن طريق تسوية الازمة السياسية وتحقيق الوفاق الوطني واستعادة الاستقرار السياسي وتحقيق السلام والحد من معاناة المواطنين علي كافة المستويات.