الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلسبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلس" هيومان رايتس واتش " تصف مجزرة براك الشاطىء بـ " جريمة حرب ".. و تطالب بمحاسبة الوفاققالت منظمة «هيومان رايتس ووتش» إن «قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني هاجمت قاعدة براك الشاطئ العسكرية ونفذت عمليات إعدام بحق 30 من الجنود الأسرى».بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجويةبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجويةاليونسيف تعلن دعمها لأطفال ليبيا المتضريين من الصراعاتأعلنت وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية عن تمويل إضافي 6.5 مليون يورو لليونيسف للاستجابة لاحتياجات الأطفال في ليبيا، مشيرة إلى أن 30 ألف من المتضررين والنازحين وأسرهم سيستفيدون من برنامج حماية الطفل والتعليم والمياه التي يولها هذا الدعم الجديد.
كتب غرفة الاخبار
10 أبريل 2017 11:40 ص
-
مناشدات حقوقية للأطراف الليبية المتصارعة بالعودة لطاولة الحوار السياسي ونبذ العنف

مناشدات حقوقية للأطراف الليبية المتصارعة بالعودة لطاولة الحوار السياسي ونبذ العنف

حّبت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا، بعودة البرلمان إلى مسار الحوار السياسي  والتسوية السياسية للازمة الليبية، مؤكدة على أنه “لاسبيل لانهاء الأزمة الليبية إلا من خلال الحوار السياسي والاجتماعي الشامل ومن الحل السلمي والتسوية السياسية و التوافق والوفاق الوطني الشامل”.

وطالبت اللجنة، في بيان لها، اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا، جميع الاطراف السياسية الليبية بضرورة العمل علي الاسراع في إنهاء الازمة السياسية، مشددة على ضرورة اعلاء المصلحة الوطنية العليا وتقدير حجم معاناة المواطنين وظروفهم الانسانية والمعيشية والصحية والاقتصادية والامنية السيئة للغاية جراء استمرار الازمة السياسية وحالة الانقسام والتشطئ والتناحر.

وأكدت المنظمة الحقوقية، في هذا السياق، أن الاحداث والازمات الراهنة التي تمر بها البلاد والمواطنين، على غرار انعدام الأمن والمخاطر المحدقة بوحدة البلاد وخطر الإرهاب والتطرف والأوضاع الإنسانية والمعيشية السيئة للغاية، مع تزايد حالة العنف والاقتتال المتنامي وانتهاكات حقوق الانسان المتصاعده، تستوجب من جميع الاطراف “تغليب المصلحة الوطنية العليا”عن طريق تسوية الازمة السياسية وتحقيق الوفاق الوطني واستعادة الاستقرار السياسي وتحقيق السلام والحد من معاناة المواطنين علي كافة المستويات.