الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلسبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلس" هيومان رايتس واتش " تصف مجزرة براك الشاطىء بـ " جريمة حرب ".. و تطالب بمحاسبة الوفاققالت منظمة «هيومان رايتس ووتش» إن «قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني هاجمت قاعدة براك الشاطئ العسكرية ونفذت عمليات إعدام بحق 30 من الجنود الأسرى».بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجويةبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجويةاليونسيف تعلن دعمها لأطفال ليبيا المتضريين من الصراعاتأعلنت وزارة التعاون الاقتصادي والتنمية الألمانية عن تمويل إضافي 6.5 مليون يورو لليونيسف للاستجابة لاحتياجات الأطفال في ليبيا، مشيرة إلى أن 30 ألف من المتضررين والنازحين وأسرهم سيستفيدون من برنامج حماية الطفل والتعليم والمياه التي يولها هذا الدعم الجديد.
كتب غرفة الاخبار
22 مارس 2017 10:15 ص
-
مركز حقوقي يوثق جرائم قوات حفتر في بنغازي

مركز حقوقي يوثق جرائم قوات حفتر في بنغازي

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن مقاتلي قوات جيش الإنقاذ الليبي التابعة للواء المتقاعد “خليفة حفتر” قاموا بارتكاب إعدامات ميدانية وتمثيل بالجثث، فضلا عن نبش بعض القبور .

وذلك عقب سيطرتهم على منطقة “قنفودة” غرب مدينة بنغازي شرق ليبيا قبل أيام، بعد اشتباكات دامية شهدتها المدينة بين القوات الموالية لحفتر ومقاتلين يتبعون لـ”مجلس شورى قوات بنغازي”.

وأشار الأورومتوسطي إلى أن مقاطع فيديو وصورا صادمة حصل عليها -بعضها نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي- أظهرت قيام القائد العسكري البارز في قوات ما يعرف بعملية الكرامة، النقيب “محمود الورفلي”، بإعدام ثلاثة أشخاص مقيدي الأيدي من خلال إطلاق الرصاص على رؤوسهم مباشرة في مدينة بنغازي.

وأظهر مقطع فيديو آخر قيام مجموعة مسلحة تابعة لنفس القوات بإعدام مقاتل من “مجلس شورى ثوار بنغازي” في منطقة قنفودة غربي المدينة، من خلال إطلاق النار عليه بشكل جماعي بعد جره وضربه ورميه وسط مكبّ للقمامة.

كما وثق المرصد الأورومتوسطي قيام المقاتلين التابعين لقوات “حفتر” بنبش القبور وإخراج عدد من الجثث بعد السيطرة على منطقة قنفودة السبت الماضي (18 آذار/ مارس2017)، حيث كان يتحصن “مقاتلو مجلس شورى ثوار بنغازي” مع مدنيين آخرين.

وعُرف من بين الجثث التي تم التنكيل بها جثة القائد العسكري السابق بـ”مجلس شورى ثوار بنغازي” “جلال المخزوم”، والذي دفن قبل أسبوع، حيث وضعت جثته على سيارة تجول بها مسلحو قوات حفتر في بنغازي قبل التنكيل والتمثيل بها فيما بعد.

وقال الباحث في شؤون شمال أفريقيا، يحيى أشرف، إن “ما حدث في مدينة بنغازي يعبر عن وحشية منزوعة من الأخلاق الإنسانية، وضرب بعرض الحائط لحقوق الإنسان”.

مشيرا إلى أن انهيار نظام العدالة في ليبيا والانحدار الأمني الحاد أدى إلى ارتكاب الجرائم بمنأى عن القانون والمحاكمة العادلة، في ظل عدم وجود رد فعل حازم صادر عن القيادة العامة للجيش والجهات الدولية المساندة للحكومة المعترف بها دوليا.