الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
الأمم المتحدة: 18 قتيل و50 مصاب جراء أعمال العنف فى ليبيا خلال شهر مايو الماضيوثقت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وقوع 18 حالة وفاة، و50 حالة إصابة في صفوف المدنيين خلال شهر مايو الماضي، بسبب استمرار الأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا.بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلسبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن موجة الاحتراب والعنف الميليشيوي وترويع المدنيين بالعاصمة طرابلس" هيومان رايتس واتش " تصف مجزرة براك الشاطىء بـ " جريمة حرب ".. و تطالب بمحاسبة الوفاققالت منظمة «هيومان رايتس ووتش» إن «قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني هاجمت قاعدة براك الشاطئ العسكرية ونفذت عمليات إعدام بحق 30 من الجنود الأسرى».بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجويةبيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن جريمة قاعدة براك الشاطئ الجوية
كتب الراصد الليبي
17 مارس 2017 11:09 ص
-
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن الوضع بالعاصمة طرابلس والمخاطر الجدية على سلامة المعتقلين

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن الوضع بالعاصمة طرابلس والمخاطر الجدية على سلامة المعتقلين

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان
بشأن الوضع بالعاصمة طرابلس والمخاطر الجدية على سلامة المعتقلين

تتابع منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان باهتمام وقلق ما يجري بين الميليشيات المسلحة من اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والقذائف والدبابات في مناطق عدّة من العاصمة طرابلس.
وإذ تعبر المنظمة عن إدانتها لتعريض أرواح الليبيين المدنيين الأبرياء إلى مخاطر القتل والإصابات المباشرة، وتضرّر البيوت والممتلكات العامة والخاصة، وعن قلقها لمعاناة المدنيين..
فإنها تهيبُ بكل أطراف النزاع، وخصوصا منها ما يسمى بالمجلس الرئاسي وحكومته، بأن تتحمل مسئولياتها، وتتخذ ما يجب اتخاذه لوقف تعريض المدنيين الأبرياء إلى الخطر، وتسمح بإسعاف المصابين وإخلاء الجرحى والعوائل والمسنّين من مناطق الاشتباكات.

كما لا يفوت منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان أن تلفت نظر كافة الأطراف داخل وخارج ليبيا من خطورة المعلومات المتداولة حول مهاجمة معتقل الهضبة، حيث يقع احتجاز شخصيات سياسية ليبية ومعتقلين كثيرين آخرين، محذّرة في الوقت نفسه من تعريض حياة هؤلاء للخطر. وتحذّرُ في هذا السياق من توظيف مثل هذه التسريبات لغرض جسّ نبض الشارع تمهيداً لارتكاب جرائم أو تجاوزات خطيرة بحقّهم أو تصفيتهم.
وفي الوقت الذي ينبّهُ فيه الراصد الليبي الرأي العام المحلي والخارجي إلى ما يتهدد الليبيين في العاصمة طرابلس من مخاطر ونُدرة في الإمدادات الغذائية والطبية في حال استمرار المعارك ، فإنها تدعو كافة المنظمات الحقوقية الحكومية والأهلية بالداخل والخارج إلى عدم الاكتفاء بموقف المتفرج السلبي على معاناة المدنيّين الليبيين.

وفي الختام، تجدّد منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان دعوتها إلى أطراف النزاع الذي يدور في وسط منطقة سكنية ذات كثافة سكانية عالية، وفي ظل المخاوف الشديدة من ارتفاع عدد الإصابات والوفيات، إلى وقف فوري وفعليّ لانطلاق النار، لغرض إتاحة الفرصة أمام المسعفين والأطراف المحايدة كي تمارس دورها الإنساني.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

صدر بتاريخ 16 مارس 2017
عن منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان