الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

جرائم الميليشيات المسلحة


أخبار مرتبطة
انقاذ مئات المهاجرين من الموت قبالة السواحل الليبيةأعلن مسؤول ليبي في جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية أن حرس السواحل الليبي أنقذ 137 مهاجرًا كانوا يحاولون الانتقال إلى أوروبا على متن زورق مطاطي، بينهم خمس نساء وثلاثة أطفال ونقلوهم إلى البر، وفقًا لفرانس برس.مسلحون يقتلون لاعب كرة القدم السابق الليبي سالم عونقال مصدر أمني بصرمان إن مسلحين اثنين أقدما على اختطاف لاعب كرة القدم السابق الليبي سالم عون نجم نادي رفيق الرياضي، قبل أن يقتلوه ويدفنوا جثته في أحد مزارع منطقة القناوية جنوب صرمان 60 كلم غرب العاصمة طرابلس.العثور على مفبرة جماعية بها عدد من الجثث المتحللة فى سرتعُثر في مدينة سرت على رفات 25 جثة متحللة بإحدى المقابر الجماعية، التي جرى الكشف عنها خلف مقر الشرطة العسكرية في المدينة، وفق ما أعلن عميد بلدية سرت مختار المعداني.العثور على جثث لمهاجرين قبالة السواحل الليبيةعثر على جثث ثمانية مهاجرين في البحر المتوسط على متن زوارق كانت أبحرت من ليبيا، وفق ما أفاد خفر السواحل الإيطاليون.
كتب غرفة الاخبار
17 يناير 2017 1:38 م
-
الكتيبة الثانية (صاعقة) تفقد جندييْن برصاص قناص في قنفودة غرب بنغازي

الكتيبة الثانية (صاعقة) تفقد جندييْن برصاص قناص في قنفودة غرب بنغازي

أعلن الناطق باسم القوات الخاصة العقيد ميلود الزوي، اليوم الثلاثاء، أن الكتيبة الثانية (صاعقة) فقدت جندييْن بعد استهدافهما برصاص قناص في منطقة قنفودة غرب بنغازي.

وأضاف الزوي، أن قوات الكتيبة الثانية تتقدم منذ ساعات الصباح الأولى بمحور قنفودة، وفقدت الجندييْن فرج محمد مؤمن، وجمعة عبد الكريم مفتاح، مؤكدًا أن العمليات العسكرية لا تزال مستمرة ولم تتوقف.

وأوضح قائلاً: «إن أغلب خسائر قوات الجيش الليبي البشرية كانت نتيجة الألغام الأرضية والعبوات الناسفة، التي زرعتها التنظيمات ولم تكن بالاستهداف المباشر أثناء المواجهات المسلحة».

وكان الناطق باسم القوات الخاصة حذر المدنيين من دخول منطقة بوصنيب غرب بنغازي، حفاظًا على حياتهم.

وقال الزوي، إن المنطقة تكتظ بالعبوات الناسفة والألغام الأرضية التي زرعتها التنظيمات الإرهابية لعرقلة تقدم قوات الجيش الليبي غربي مدينة بنغازي.

وأوضح الزوي أن مَن يخالف التعليمات ستتَّخذ ضده الإجراءات القانونية اللازمة، مطالبًا إياهم بعدم التسرع وانتظار إعلان الجهات المختصة السماح بدخول المنطقة، وسيتم إخطارهم بشكل رسمي.