الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
الهجرة الدولية : 2250 مهاجراً فقدوا على سواحل ليبيا خلال 2016أفاد الناطق باسم منظمة الهجرة الدولية جول ميليان بأن أكثر من2250 مهاجرا قتلوا او فقدوا على سواحل ليبيا خلال العام الماضي.منظمة الهجرة الدولية : فقدان 60 مهاجراً بعد غرق قاربهم قرب السواحل الليبيةمنظمة الهجرة الدولية : فقدان 60 مهاجراً بعد غرق قاربهم قرب السواحل الليبيةانتهاكات خطيرة يتعرض لها لاجئو تاورغاء في مخيم الاكاديمية البحرية - طرابلسالراصد الليبي - ايوان ليبيا .

ندد رئيس رابطة أسر المفقودين و المعتقلين تاورغاء محمد رضوان بما يتعرض له قاطنو مخيم أكاديمية الدراسات البحرية المعروف بمخيم جنزور غربي طرابلس
اختطاف ناشطة هولندية من وسط العاصمة طرابلسالراصد الليبي – موقع الوسط
:
أعلن الصحفي في إذاعة «هولندا1» وهي راديو وتلفزيون متخصص في شمال أفريقيا وليبيا، غيربرت فان دير، اليوم الأربعاء، اختفاء الناشطة الهولندية إيفون سنتغر في العاصمة الليبية طرابلس.
كتب غرفة الاخبار
5 أكتوبر 2016 1:39 م
-
مصرع 22 شخصًا على متن سفينة مهاجرين قبالة ليبيا

مصرع 22 شخصًا على متن سفينة مهاجرين قبالة ليبيا

لقي أكثر من 22 شخصًا مصرعهم، غالبيتهم اختناقًا، على متن مركب مكتظ بنحو ألف مهاجر غير شرعي قبالة السواحل الليبية.

وقال مصور «فرانس برس» أريس ميسينيس، الذي كان على متن سفينة الإنقاذ أسترال التابعة لمنظمة «بروأكتيفا أوبن آرمز» الخيرية الإسبانية: «إن المركب خشبي مؤلف من ثلاث طبقات عليها نحو ألف شخص. لقد صعدت على متنه وأحصيت 22 جثة لكن هناك المزيد في الأسفل».

وأضاف أنه قرابة الساعة العاشرة مساء بتوقيت غرينتش أفسح طاقم «أسترال» المجال أمام عناصر البحرية الإيطالية لاستكمال عملية إنقاذ الناجين وانتشال الجثث.

وقال: «المركب تسوده حالة هلع. ثمة أشخاص يقفزون في البحر»، قبل أن يشاهد طائرة عسكرية إسبانية وهي تلقي أطواف نجاة للمهاجرين.

والسفينة الشراعية «أسترال» التي استأجرتها المنظمة الخيرية الإسبانية كانت عند الظهر سفينة الإغاثة الوحيدة قرب المركب المنكوب.

وعلى غرار عدد كبير آخر من سفن الإغاثة الخاصة، تجوب السفينة «أسترال» المياه الدولية قبالة سواحل ليبيا لتحديد أماكن الزوارق وإنقاذها، عبر توزيع سترات إنقاذ، وإبلاغ الوكالات الطبية والمحافظة على الهدوء قبل المشاركة في نقل المهاجرين إلى سفن الإنقاذ الكبيرة.