الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تطالب بتوسيع اللقاءات التى تنادي بتحقيق المصالحة الوطنيةأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن “ترحيبها الكبير” باللقاء الذي جمع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى الاستشاري للدولة عبد الرحمن السويحلى ، بالعاصمة الايطالية روما يوم الجمعة الماضياليونيسيف: وفاة أكثر من 150 طفل قبالة السواحل الليبية أثناء محاولتهم الهجرة لأوروباكشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف عن أن العام الحالي شهد وفاة أكثر من 150 طفلاً حاولوا عبور البحر المتوسط من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أجل الوصول إلى أوروبا هرباً من الحروب والظروف الاقتصادية الصعبة.المنظمة الدولية للهجرة تحذر من خطر النزوج الجماعى الداخلى فى ليبياكشف المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة، ليونارد دويلي، عن أن هناك مئتين وأربعة وتسعين ألفا وأربعمئة وستة وثلاثين نازحا داخليا يقيمون في تسع وثمانين بلدية في جميع أنحاء البلاد.الأمراض و الأوبئة تهدد ساكني مخيمات تاورغاءكشف رئيس اتحاد النازحين عمران التاورغي ،عن تسجيل عدد 462 حالة من ذوي الاحتياجات الخاصة وعدد 227 حالة إصابة بالسرطان في مختلف مخيمات تاورغاء التي تحتاج إلى اهتمام خاص قد يصل الي اجراء العمليات الجراحية المستعجلة .
كتب الراصد الليبي
23 أغسطس 2016 9:36 ص
-
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن تعرض سجناء بوهديمة للقصف ببنغازي واتخاذهم دروعا بشرية

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن تعرض سجناء بوهديمة للقصف ببنغازي واتخاذهم دروعا بشرية

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن تعرض سجناء بوهديمة للقصف ببنغازي واتخاذهم دروعا بشرية

في الوقت الذي يدين فيه الراصد الليبي بشدة عدم التزام الأطراف المتقاتلة في بنغازي بسلامة المدنيين، واستمرارها في تعريض حياة الأبرياء إلى الخطر.

وإذ يشجب الراصد الليبي تواصُل القصف المتبادل فوق رؤوس المدنيين وفي شوارع أحيائهم في بنغازي .
فإنه يعبّر عن صدمته للأنباء والمقاطع المصورة التي توثق استهداف سجناء بوهديمة بواسطة غارات جوية مما أسفر عن إصابة ومقتل عدد من المحتجزين فيه.

إن هؤلاء المعتقلين العُزّل يستحقون اهتمام المعنيين بالشأن الحقوقي والقانوني والإنساني داخل ليبيا وخارجها.. ونحن نستنكر الصمت غير المبرّر إزاء ما يتعرضون إليه من ترويع وتنكل نفسي وجسدي يومي من مختلف الأطراف.
ونظرا للظروف غير الإنسانية التي يُحتجزُ فيها هؤلاء المعتقلون، فإنه يهمّنا أن نلفت انتباه كافة أطراف المواجهات في بنغازي، والمكونات الاجتماعية داخل ليبيا، ومختلف الأطراف الدولية أكانت سياسية أم حقوقية، إلى الخطر الداهم الذي يهدّد حياة هؤلاء الأبرياء الذين يُواجهون مِحنَتَيْ الاعتقال والتهديد اليومي بالقتل تحت الأنقاض.

إن الزّج الآثم بهؤلاء المدنيين في النزاع من خلال استهدافهم جوّا، أو عبر اتخاذهم دروعا بشرية لحماية مُعْتَقِلِيهِم هو أمر مرفوض ومُدَانٌ مهما كانت دواعيه ومهما كانت هوية مرتكبه.. فهؤلاء غير قادرين على التأثير بأي شكل في الأحداث أو مراحل الصراع ومسئولية حمايتهم تقع على كاهل الجهة التي تحتجزهم.. واحتجازهم مظلمة، وتعريض حياتهم إلى الخطر جريمة ومقامرة غير إنسانية بحياتهم..
وفي الوقت الذين نُحمّل فيه من يقومون باحتجاز هؤلاء الأبرياء مسئولية كل مساس مباشر بسلامتهم، فإننا في منظمة الراصد الليبي نحذّر من مخاطر إصابة المدنيين..

وفي الختام، يجدّد الراصد الليبي تضامنه مع كافة المعتقلين في كل أنحاء ليبيا، ويشدّد على أن أفضل الحلول لضمان سلامتهم هو الإفراج العاجل عنهم، وليس مجرد إبداء التعاطف العابر مع مأساتهم في المحافل والمناسبات.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

صدر في 22 أغسطس 2016
منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان،