الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تطالب بتوسيع اللقاءات التى تنادي بتحقيق المصالحة الوطنيةأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن “ترحيبها الكبير” باللقاء الذي جمع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى الاستشاري للدولة عبد الرحمن السويحلى ، بالعاصمة الايطالية روما يوم الجمعة الماضياليونيسيف: وفاة أكثر من 150 طفل قبالة السواحل الليبية أثناء محاولتهم الهجرة لأوروباكشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف عن أن العام الحالي شهد وفاة أكثر من 150 طفلاً حاولوا عبور البحر المتوسط من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أجل الوصول إلى أوروبا هرباً من الحروب والظروف الاقتصادية الصعبة.المنظمة الدولية للهجرة تحذر من خطر النزوج الجماعى الداخلى فى ليبياكشف المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة، ليونارد دويلي، عن أن هناك مئتين وأربعة وتسعين ألفا وأربعمئة وستة وثلاثين نازحا داخليا يقيمون في تسع وثمانين بلدية في جميع أنحاء البلاد.الأمراض و الأوبئة تهدد ساكني مخيمات تاورغاءكشف رئيس اتحاد النازحين عمران التاورغي ،عن تسجيل عدد 462 حالة من ذوي الاحتياجات الخاصة وعدد 227 حالة إصابة بالسرطان في مختلف مخيمات تاورغاء التي تحتاج إلى اهتمام خاص قد يصل الي اجراء العمليات الجراحية المستعجلة .
كتب الراصد الليبي
24 يوليو 2016 4:53 م
-
بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن الجرائم التي حدثت بمدينة بنغازي

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن الجرائم التي حدثت بمدينة بنغازي

بيان منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان بشأن الجرائم التي حدثت بمدينة بنغازي

تلقىّ الراصد الليبي ببالغ الصدمة الأنباء الواردة بشأن جرائم القتل والتصفية المروّعة التي راح ضحيتها حوالي أربعة عشر مواطنا ليبيا (14) من المدنيين الأبرياء -وبعضهم من عوائل وأُسر- لا علاقة لهم بالنزاع الدائر ولا بالمواجهات بين الأطراف المتقاتلة بمدينة بنغازي.

وإذ يعرب الراصد الليبي عن قلقه حزنه الشديد لتصفية هؤلاء الأبرياء بمثل هذه الطريقة الوحشية الإجرامية والممتهنة لكرامة الإنسان، فإنه يُدين الغموض الذي يكتنف هذه القضية ويشجب أسلوب التعمية والتعتيم المتعمّديْن على تفاصيلها، حيث لم يتسنّ لكثير من وسائل الإعلام والناشطين الحصول على المعلومات الضرورية حول هويات المغدورين وملابسات الجريمة النكراء.

كما لا يفوت الراصد الليبي أن يتوجه إلى بعثة الأمم المتحدة في ليبيا وإلى كل المعنيين بالشأن السياسي والحقوقي الليبي بأشد التحذيرات لكي يضغطوا على أطراف المواجهات ويضمنوا عدم التعدي على أرواح المدنيين بهذا الشكل الإجرامي البشع.
إن معركة أهل بنغازي وليبيا كلّها مع الانتهاكات والإجرام الفردي والمنظم لم تبدأ مع جريمة الحال ببنغازي، بل هي قصة معاناة وآلام وترويع امتدت منذ خمسة أعوام ذاق خلالها شعبُنا الأمرّين من العصابات والميليشيات والخارجين عن القانون والإرهابيين وسط تجاهل دولي وداخلي متآمر على حرمات الأبرياء، متجاهل لأبسط حقوق المدنيين أثناء النزاعات في أن يحظوا بحماية وبمناطق معزولة محرمة على المتحاربين.

إننا في الراصد الليبي، إذ نناشد الجهات المسئولة بالداخل والخارج إلى تحمل مسئولياتها بتوفير الحماية اللازمة للأبرياء، فإننا ندعو مصالح الأمن والقضاء ببنغازي إلى التحقيق العاجل في هذه الجريمة النكراء والإعلان عن منفذيها ومحاسبتهم، على أن لا يمسّ التحقيق ولا مخرجاته بحقوق المتضررين وأهاليهم في التوجه إلى القضاء الدولي والمنظمات الإنسانية لضمان معاقبة الجُناة وعدم إفلاتهم من العقاب كمعظم المجرمين والقتلة في ليبيا.

رحم الله المغدورين وأسكنهم فراديس جناته، ورزق أهلهم جميل الصبر والسلوان، وعوّض ليبيا عنهم خيرا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

صدر بجمهورية مصر العربية في 24 يوليو 2016
عن مجلس أمناء منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان،
محمد الأمين محمد،
الرئيس