الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
بيان النقابة العامة للمحامين: محاكمة مرتكبي الانتهاكات والجرائم الصارخة في أسرع وقتطالبت النقابة العامة للمحامين الجهات المختصة والمحامين العامين في ليبيا بـ"تقديم مرتكبي الانتهاكات والجرائم الصارخة إلى القضاء لمحاكمتهم في أسرع وقت إحقاقا للحق وإقامة للعدل"، وذلك تعقيبا على الجرائم المرتكبة في بنغازيمركز حقوقي يوثق جرائم قوات حفتر في بنغازيقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن مقاتلي قوات جيش الإنقاذ الليبي التابعة للواء المتقاعد “خليفة حفتر” قاموا بارتكاب إعدامات ميدانية وتمثيل بالجثث، فضلا عن نبش بعض القبورالوطنية لحقوق الانسان ترفض تصريحات وزير داخلية ايطاليا حول المهاجرينأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا، عن "رفضها وانزعاجها وقلقها البالغ" حيال تصريحات وزيرالداخلية الايطالي، ماركو منينتي، علي هامش أعمال اجتماع دول شمال وجنوب المتوسط حول الهجرة في روما يوم أمس الاثنينقناة ليبية تتهم كتائب موالية للمجلس الرئاسي باقتحام وحرق مقرهااتهمت قناة “النبأ” الفضائية (خاصة)، وهي محسوبة على حكومة الإنقاذ، الاثنين، كتائب موالية للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، باقتحام وحرق مقر القناة في العاصمة طرابلس
كتب إدارة التحرير
27 مارس 2016 11:48 ص
-
بيان منظمة الراصد الليبى لحقوق الانسان بمناسبة يوم المعتقلين الليبيين

بيان منظمة الراصد الليبى لحقوق الانسان بمناسبة يوم المعتقلين الليبيين

بيان منظمة الراصد الليبى لحقوق الانسان بمناسبة يوم المعتقلين الليبيين

بمناسبة يوم المعتقلين الليبيين، تودُّ منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان أن تلفت نظر كافة الأطراف الليبية والإقليمية والدولية إلى مأساة آلاف اللّيبيين المعتقلين في الزنازين الميليشيوية والقبلية والجهوية والأسرية بمناطق ليبية عديدة، منهم المدني ومنهم العسكري..

هؤلاء الذين تم اختطاف بعضهم، وأسر بعضهم، واقتياد بعضهم من بيوتهم، واحتجاز الآخرين بقوة السلاح وبضغوط الابتزاز والتهديد والترويع يعانُون أسوأ أشكال التعذيب والاضطهاد النفسي والجسدي، ويُحتجزون في ظروف مُهينة لا تمتّ إلى الإنسانية أو الأخلاق الإسلامية بأيّة صلة..


ولا تقتصر هذه المعاناة على الأسرى والمُحتجزين بل تشمل أهاليهم وعوائلهم التي كثيرا ما تبتزّها الميليشيات والتشكيلات العصابية المسلحة والأفراد المُتنفّذون وتسلبها ممتلكاتها ومدخراتها وتساومها على سلامة أبنائها وبناتها أو بوعود إفراج كاذبة خادعة.. هذا دون أن ننسى التضييق على الأسرى والمعتقلين وإهانتهم وإرغامهم على نقل معاناتهم لعوائلهم كي يسهل الابتزاز والضغط عليهم.
إن الميليشيات التي تحتجز شباب ليبيا وكهولها وشيوخها وفتياتها ونساءها لا تتورّع عن فعل شيء بهؤلاء الأبرياء كي تحقّق المكسب الزّائل والمغنم الملوّث بالإجرام، فتُساوِمُهم على احتياجاتهم الصحية والإنسانية، وتحرمهم من الفحص الطبي، والدواء والماء والطعام، وتنغّص عليهم الزيارات وتُنكّل باُسرِهِم أثناء المناسبات القليلة التي يظفرون فيها بزيارة أهاليهم بعد أن يدفعوا مقابلها..  


وإزاء الصمت الدولي والتجاهل المحلّي لهذه النكبة الوطنية التي ترقى إلى مستوى الفضيحة في تاريخ ليبيا والمجتمع الحقوقي عموما، فإننا في منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان، ندعو الجميع إلى تحمّل مسئولياتهم.. وتكثيف موجة التنديد العلني بهذه المهزلة وفضح المتورطين فيها والمستفيدين منها..
كما ندعو عوائل الأسرى والمعتقلين إلى تنظيم المظاهرات والوقفات الاحتجاجية والمهرجانات التضامنية في كلّ مكان. ونذكّرُهُم بأهميّة توثيق التجاوزات وجمع الأدلّة وفعل كل ما يستطيعون لأجل تكوين الملفات وتنظيم الدعاوى الفردية والجماعية حتى تتم محاسبة هؤلاء، وينالوا جزاء جرائمهم أمام مختلف الهيئات بالداخل والخارج عندما تحينُ الفرص وتتيسّر السُّبُل لذلك..


وفي الختام، يُذكّر الراصد الليبي لحقوق الإنسان كافّة الليبيين أيّا كانت مواقعهم بوجوب الشعور بثقل هذا الملفّ وحساسيته المفرطة وما يُمثّل من خطر على مستقبل الحياة المشتركة لليبيين داخل وطنهم.. فهو سيكون بوّابة واسعة لشرور أكثر من الاعتقال والاحتجاز خارج القانون، لأنه سيمنح كثيرين من ضحايا اليوم وأقاربهم وأحبّتهم المبرّر للانتقام والثأر بما يتبع ذلك من قتل واختطاف وحِرابة متبادلة بين أبناء الوطن الواحد، فضلا عن تَوارُثِها بين الأجيال المقبلة..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


صدر في 27/03/2016
 
منظمة الراصد الليبي لحقوق الإنسان