الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
بيان النقابة العامة للمحامين: محاكمة مرتكبي الانتهاكات والجرائم الصارخة في أسرع وقتطالبت النقابة العامة للمحامين الجهات المختصة والمحامين العامين في ليبيا بـ"تقديم مرتكبي الانتهاكات والجرائم الصارخة إلى القضاء لمحاكمتهم في أسرع وقت إحقاقا للحق وإقامة للعدل"، وذلك تعقيبا على الجرائم المرتكبة في بنغازيمركز حقوقي يوثق جرائم قوات حفتر في بنغازيقال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إن مقاتلي قوات جيش الإنقاذ الليبي التابعة للواء المتقاعد “خليفة حفتر” قاموا بارتكاب إعدامات ميدانية وتمثيل بالجثث، فضلا عن نبش بعض القبورالوطنية لحقوق الانسان ترفض تصريحات وزير داخلية ايطاليا حول المهاجرينأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا، عن "رفضها وانزعاجها وقلقها البالغ" حيال تصريحات وزيرالداخلية الايطالي، ماركو منينتي، علي هامش أعمال اجتماع دول شمال وجنوب المتوسط حول الهجرة في روما يوم أمس الاثنينقناة ليبية تتهم كتائب موالية للمجلس الرئاسي باقتحام وحرق مقرهااتهمت قناة “النبأ” الفضائية (خاصة)، وهي محسوبة على حكومة الإنقاذ، الاثنين، كتائب موالية للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا، باقتحام وحرق مقر القناة في العاصمة طرابلس
كتب إدارة التحرير
2 مارس 2016 9:43 م
-
بعثة الأمم المتّحدة للدعم فى ليبيا ترصد مقتل 28 مدنياً في ليبيا خلال شهري يناير وفبراير جراء الاشتباكات

بعثة الأمم المتّحدة للدعم فى ليبيا ترصد مقتل 28 مدنياً في ليبيا خلال شهري يناير وفبراير جراء الاشتباكات

قالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا إنها وثقت 28 حالة وفاة بين المدنيين في عموم ليبيا، من بينهم خمسة أطفال، في أعمال عنف خلال شهري يناير وفبراير الماضيين.

وأرجع تقرير البعثة اليوم الأربعاء أسباب معظم الوفيات والإصابات بين المدنيين إلى تعرضهم للقصف بمدافع الهاون والمدفعية وغيرها من الأسلحة غير المباشرة.

وأشارت البعثة إلى أن مدينة بنغازي نالت النصيب الأكبر في عدد الوفيات بين المدنيين جراء الحرب التي تقودها القوات العربية الليبية المسلحة ضد الجماعات الإرهابية.

وكشفت البعثة أنها وثقت 14 حالة وفاة و14 إصابة في بنغازي، و6 وفيات في أجدابيا، و3 وفيات في درنة، وحالتي وفاة و16 إصابة في سبها، وحالة وفاة واحدة و6 إصابات في المرج، وحالة وفاة واحدة وإصابة واحدة في طرابلس، وحالة وفاة واحدة في طبرق وإصابة واحدة في راس لانوف.

ونوّهت البعثة إلى أن أعداد الضحايا المدنيين المذكورة في التقرير تشمل فقط الأشخاص الذين تعرضوا للقتل أو الإصابة في سياق أعمال القتال والذين لم يشاركوا فيها بشكل مباشر.

وأشارت إلى أن هذه الأعداد لا تتضمن الضحايا الذين سقطوا كنتيجة غير مباشرة للقتال، مثل حالات الإعدام بعد الأسر أو التعذيب أو الاختطاف أو الضحايا الذين سقطوا نتيجة للتبعات غير المباشرة للقتال.

وقالت الأمم المتحدة إنها استندت في تقريرها إلى معلومات قامت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بجمعها والتحقق منها عبر نطاق واسع من المصادر في ليبيا، بما في ذلك المدافعين عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني والمسؤولين الحاليين والسابقين وموظفي الحكم المحلي وقيادات وأعضاء المجتمعات المحلية والشهود والمتأثرين بشكل مباشر إلى جانب التقارير الإعلامية.