الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


أخبار مرتبطة
اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا تطالب بتوسيع اللقاءات التى تنادي بتحقيق المصالحة الوطنيةأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، عن “ترحيبها الكبير” باللقاء الذي جمع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى الاستشاري للدولة عبد الرحمن السويحلى ، بالعاصمة الايطالية روما يوم الجمعة الماضياليونيسيف: وفاة أكثر من 150 طفل قبالة السواحل الليبية أثناء محاولتهم الهجرة لأوروباكشفت منظمة الأمم المتحدة للطفولة اليونيسيف عن أن العام الحالي شهد وفاة أكثر من 150 طفلاً حاولوا عبور البحر المتوسط من الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من أجل الوصول إلى أوروبا هرباً من الحروب والظروف الاقتصادية الصعبة.المنظمة الدولية للهجرة تحذر من خطر النزوج الجماعى الداخلى فى ليبياكشف المتحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة، ليونارد دويلي، عن أن هناك مئتين وأربعة وتسعين ألفا وأربعمئة وستة وثلاثين نازحا داخليا يقيمون في تسع وثمانين بلدية في جميع أنحاء البلاد.الأمراض و الأوبئة تهدد ساكني مخيمات تاورغاءكشف رئيس اتحاد النازحين عمران التاورغي ،عن تسجيل عدد 462 حالة من ذوي الاحتياجات الخاصة وعدد 227 حالة إصابة بالسرطان في مختلف مخيمات تاورغاء التي تحتاج إلى اهتمام خاص قد يصل الي اجراء العمليات الجراحية المستعجلة .
كتب إدارة التحرير
2 مارس 2016 9:43 م
-
بعثة الأمم المتّحدة للدعم فى ليبيا ترصد مقتل 28 مدنياً في ليبيا خلال شهري يناير وفبراير جراء الاشتباكات

بعثة الأمم المتّحدة للدعم فى ليبيا ترصد مقتل 28 مدنياً في ليبيا خلال شهري يناير وفبراير جراء الاشتباكات

قالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا إنها وثقت 28 حالة وفاة بين المدنيين في عموم ليبيا، من بينهم خمسة أطفال، في أعمال عنف خلال شهري يناير وفبراير الماضيين.

وأرجع تقرير البعثة اليوم الأربعاء أسباب معظم الوفيات والإصابات بين المدنيين إلى تعرضهم للقصف بمدافع الهاون والمدفعية وغيرها من الأسلحة غير المباشرة.

وأشارت البعثة إلى أن مدينة بنغازي نالت النصيب الأكبر في عدد الوفيات بين المدنيين جراء الحرب التي تقودها القوات العربية الليبية المسلحة ضد الجماعات الإرهابية.

وكشفت البعثة أنها وثقت 14 حالة وفاة و14 إصابة في بنغازي، و6 وفيات في أجدابيا، و3 وفيات في درنة، وحالتي وفاة و16 إصابة في سبها، وحالة وفاة واحدة و6 إصابات في المرج، وحالة وفاة واحدة وإصابة واحدة في طرابلس، وحالة وفاة واحدة في طبرق وإصابة واحدة في راس لانوف.

ونوّهت البعثة إلى أن أعداد الضحايا المدنيين المذكورة في التقرير تشمل فقط الأشخاص الذين تعرضوا للقتل أو الإصابة في سياق أعمال القتال والذين لم يشاركوا فيها بشكل مباشر.

وأشارت إلى أن هذه الأعداد لا تتضمن الضحايا الذين سقطوا كنتيجة غير مباشرة للقتال، مثل حالات الإعدام بعد الأسر أو التعذيب أو الاختطاف أو الضحايا الذين سقطوا نتيجة للتبعات غير المباشرة للقتال.

وقالت الأمم المتحدة إنها استندت في تقريرها إلى معلومات قامت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بجمعها والتحقق منها عبر نطاق واسع من المصادر في ليبيا، بما في ذلك المدافعين عن حقوق الإنسان والمجتمع المدني والمسؤولين الحاليين والسابقين وموظفي الحكم المحلي وقيادات وأعضاء المجتمعات المحلية والشهود والمتأثرين بشكل مباشر إلى جانب التقارير الإعلامية.