الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

معتقلين و مفقودين


أخبار مرتبطة
القائمة الثامنة و الاربعون للضحايا (الوفيات) لشهر ديسمبر لسنة 2017القائمة الثامنة و الاربعون للضحايا (الوفيات) لشهر ديسمبر لسنة 2017...نأمل من رواد الموقع بمساعدتنا في الحصر والتوثيق وارسال لنا الاسماء للضحايا بمختلف اعمارهم على بريد الموقع وبامكانكم حتى تحميل ملفات وارسالها على هذا البريد

contact@alrassedalliby.com
القائمة السابعة و الاربعون للضحايا (الوفيات) لشهر نوفمبر لسنة 2017القائمة السابعة والاربعون للضحايا (الوفيات) لشهر نوفمبر لسنة 2017...نأمل من رواد الموقع بمساعدتنا في الحصر والتوثيق وارسال لنا الاسماء للضحايا بمختلف اعمارهم على بريد الموقع وبامكانكم حتى تحميل ملفات وارسالها على هذا البريد

contact@alrassedalliby.com
القائمة السادسة و الاربعون للضحايا (الوفيات) لشهر اكتوبر لسنة 2017القائمة السادسة والاربعون للضحايا (الوفيات) لشهر اكتوبر لسنة 2017...نأمل من رواد الموقع بمساعدتنا في الحصر والتوثيق وارسال لنا الاسماء للضحايا بمختلف اعمارهم على بريد الموقع وبامكانكم حتى تحميل ملفات وارسالها على هذا البريد

contact@alrassedalliby.com
القائمة الخامسة و الاربعون للضحايا (الوفيات) لشهر سبتمبر لسنة 2017القائمة الخامسة والاربعون للضحايا (الوفيات) لشهر سبتمبر لسنة 2017...نأمل من رواد الموقع بمساعدتنا في الحصر والتوثيق وارسال لنا الاسماء للضحايا بمختلف اعمارهم على بريد الموقع وبامكانكم حتى تحميل ملفات وارسالها على هذا البريد

contact@alrassedalliby.com
كتب إدارة التحرير
12 يناير 2016 3:39 م
-
اختطاف المواطن "إسماعيل منصور الكريمي" من قبل مسلحين بمدينة درنة

اختطاف المواطن "إسماعيل منصور الكريمي"  من قبل مسلحين بمدينة درنة

كشف مصدر بمدينة درنة عن اختطاف المواطن "إسماعيل منصور الكريمي" أمس الأحد من أمام منزله من قبل مسلحين مقنعين يستقلون سيارة معتمة الزجاج وبها جهاز لاسلكي، مضيفا أنه اقتيد إلى مكان مجهول بعد أن تمت الرماية من قبل المسلحين.

وقال المصدر ذاته إن مجلس شورى ثوار درنة ومركز الشرطه بالمدينة نفيا علاقتهما بالحادثة، مشيرا إلى أن المركز أخذ البيانات من أقارب المخطوف وثبَّت الواقعة.

وأشارت الحكومة الإيطالية في ختام بيانها إلى أن هذه العملية «تمثل بادرة ملموسة من التضامن والاهتمام من جانب إيطاليا لصالح الشعب الليبي، في مرحلة حساسة بشكل خاص من عملية استقرار البلاد».