الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

معتقلين و مفقودين


أخبار مرتبطة
القائمة التاسعة و الخمسون للضحايا (الوفيات) لشهر نوفمبر لسنة 2018القائمة التاسعة و الخمسون للضحايا (الوفيات) لشهر نوفمبر لسنة 2018...نأمل من رواد الموقع بمساعدتنا في الحصر والتوثيق وارسال لنا الاسماء للضحايا بمختلف اعمارهم على بريد الموقع وبامكانكم حتى تحميل ملفات وارسالها على هذا البريد

contact@alrassedalliby.com
القائمة الثامنة والخمسون للضحايا (الوفيات) لشهر اكتوبر لسنة 2018القائمة الثامنة و الخمسون للضحايا (الوفيات) لشهر اكتوبر لسنة 2018...نأمل من رواد الموقع بمساعدتنا في الحصر والتوثيق وارسال لنا الاسماء للضحايا بمختلف اعمارهم على بريد الموقع وبامكانكم حتى تحميل ملفات وارسالها على هذا البريد

contact@alrassedalliby.com
القائمة السابعة والخمسون للضحايا (الوفيات) لشهر سبتمبر لسنة 2018القائمة السابعة و الخمسون للضحايا (الوفيات) لشهر سبتمبر لسنة 2018...نأمل من رواد الموقع بمساعدتنا في الحصر والتوثيق وارسال لنا الاسماء للضحايا بمختلف اعمارهم على بريد الموقع وبامكانكم حتى تحميل ملفات وارسالها على هذا البريد

contact@alrassedalliby.com
القائمة السادسة والخمسون للضحايا (الوفيات) لشهر أغسطس لسنة 2018القائمة السادسة و الخمسون للضحايا (الوفيات) لشهر أغسطس لسنة 2018...نأمل من رواد الموقع بمساعدتنا في الحصر والتوثيق وارسال لنا الاسماء للضحايا بمختلف اعمارهم على بريد الموقع وبامكانكم حتى تحميل ملفات وارسالها على هذا البريد

contact@alrassedalliby.com
كتب إدارة التحرير
26 نوفمبر 2015 2:37 م
-
إختطاف الصحفيين عيسى الزوي و وسام أحمد العاملين بصحيفة أخبار اجدابيا فى ظروف غامضة

إختطاف الصحفيين عيسى الزوي و وسام أحمد العاملين بصحيفة أخبار اجدابيا فى ظروف غامضة

اختفى بالامس الاربعاء فى ظروف غامضة كلا من المخرج الصحفي عيسى الزوي والمصور وسام أحمد و هم صحفيين يعملان في صحيفة أخبار اجدابيا بما يرجح معه اختطافهما من قبل احدى الميليشيات المسلحة او العصابات الاجرامية التى تنشط بالمنطقة

و لم تعلن اى جهة مسئوليتها عن الحادث و لم يتلقى ذويهم او زملائهم اى اتصالات بمطالب الخاطفين بما يلقى ظلال كثيفة من الغموض علىى الحادث

و يضاف الحادث الجديد الى سلسلة الجرائم ضد الانسانية و التى تعانى منها كافة المدن و الانحاء الليبية و التى تستهدف المواطنين كافة مع التركيز على نشطاء حقوق الانسان و الصحفيين و المهتمين بالشأن العام