الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


كتب إدارة التحرير
10 نوفمبر 2015 11:11 ص
-
الليبية لحقوق الانسان تدعو للإسراع في اعتماد حكومة الوفاق

الليبية لحقوق الانسان تدعو للإسراع في اعتماد حكومة الوفاق

قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا بأنّه "في الوقت الذي تتصاعد فيه وثيرة جرائم وانتهاكات التنظيمات الإرهابية المسلحة بليبيا كتنظيم داعش والقاعدة وأنصار الشريعة الإرهابيين بحق المدنيين بمدينة سرت المنكوبة إنسانيا ودرنة وبنغازي واجدابيا و نظرا لتردي الأوضاع الإنسانية والمعيشية للمدنيين بليبيا واستشعار منا بخطورة تغلغل وتوسع سيطرة تنظيم داعش الارهابي وتصاعد تهديد الإرهاب بعموم البلاد والحاجة الملحة للتصدي لهذا التهديد بشكل فعّال وقوي وتعزيز لجهود الوفاق الوطني والسياسي بليبيا ودعما لجهود إحلال السلام والاستقرار الوطني والاجتماعي بليبيا"

ودعت اللجنة في بيان لها اليوم الثلاثاء ،تحصلت "بوابة إفريقيا الإخبارية" على نسخة منه "جميع الأطراف المشاركين في الحوار السياسي الليبي على ضرورة الإسراع في اعتماد وتوقيع الاتفاق السياسي والذي أنجزته الأطراف الليبية في تشرين الأول/أكتوبر برعاية بعتة الأمم المتحدة للدعم بليبيا بغية تشكيل حكومة الوفاق الوطني تؤسس لعملية سياسية تشمل وتُشرك الجميع وبمشاركة كافة مكونات المجتمع الليبي الاجتماعية والثقافية ، من أجل تحقيق وفاق وطني واجتماعي شامل مع الأخذ في الاعتبار ضرورة استباعد الشخصيات المتورطه في التحريض على العنف والكراهية والتمييز وانتهاك حقوق الإنسان وذلك تعزيزا لسيادة القانون الدولي والمحلي وأحتراما لحقوق الإنسان وأنها لحالة الإفلات من العقاب و الحصانة للمتوطين في انتهاكات حقوق الإنسان بليبيا"

وناشدت اللجنة "جميع الأطراف الليبية المشاركة في الحوار بضرورة العمل بشكل سريع على تشكيل حكومة الوفاق الوطني ،من أجل العمل علي تحسين الأوضاع الإنسانية والأمنية ومكافحة الإرهاب والتطرف وتحقيق الأمن والاستقرار وتحسين حالة حقوق الإنسان وسيادة القانون والعمل على تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة بليبيا"

وجدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا في بيانها "الدعوة للمجتمع الدولي تقديم الدعم إلى ليبيا فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب والتطرف وحماية المدنيين من جرائم وانتهاكات التنظيمات الإرهابية والجماعات المسلحة وإنهاء حالة الإفلات من العقاب لمن تورطوا بممارسات انتهاكات حقوق الإنسان واستهذاف المدنيين بليبيا ، ومساندتها للانتقال إلى السياسى السلمي".