الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


كتب إدارة التحرير
29 أكتوبر 2015 3:54 م
-
الوطنية لحقوق الإنسان تدين حادثة إسقاط المروحية وتدعو إلى تحقيق دولي لكشف ملابسات الحادثة

الوطنية لحقوق الإنسان تدين حادثة إسقاط المروحية وتدعو إلى تحقيق دولي لكشف ملابسات الحادثة

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن إدانتها  لحادثة تحطم الطائرة المروحية المخصصة للإسعاف الطائر ، بالقرب من الزاوية غرب طرابلس في 27 من أكتوبر الجاري ، مما أدى، حسب التقارير، إلى مصرع ركابها ومنهم مدنيين و عسكريون وقادة كتائب.

ودعت اللجنة الوطنية في بيان لها صدر الأربعاء 28 أكتوبر وتسلمت وكالة فساطو الإخبارية نسخة منه كافة الأطراف إلى ممارسة أقصى قدر من ضبط النفس والامتناع عن أية أعمال من شأنها أن تصعد التوتر وعدم التسرع والارتجال في إصدار الأحكام وإلقاء التهم مسبقا قبيل تشكيل لجنة تحقيق دولية ومحلية لتحقيق في ملابسات وسبب تحطم الطائرة المروحية المدنية.

وأبدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، معارضتها للتصريحات والبيانات التي صدرت من قيادات عسكرية وسياسية وحكومية وإعلانها ورشفانة منطقة عسكرية مستهدفة بعملية عسكرية.

وجاء في بيان اللجنة «إن التحريض والتحشيد الذي يجري يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن هناك نية مسبقة مبينه للتنكيل بالسكان المدنيين لأهالي مدينة ورشفانة في استغلال بشع للحادث الأليم بدل أن يتم إجراء التحقيقات اللازمة وكشف الحقيقة كاملة وتحديد سبب وملابسات حادثة تحطم الطائرة وتحديد الطرف أو السبب في تحطم الطائرة».

وأشارت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، إلى أن المنطقة الواقعة غرب طرابلس قد شهدت فترة من الهدوء النسبي في الأشهر الأخيرة نتيجة لجهود وقف إطلاق النار والمصالحات المحلية وبنفس روح المصالحة.

ودعت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، السلطات المحلية بمدينة الزاوية ومنطقة ورشفانة وأصحاب النفوذ على الأرض واتحاد مجالس الحكماء والشورى للقبائل والمدن الليبية بالعمل على منع تصعيد التوتر.

وطالبت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، السلطات المعنية ومكتب النائب العام وبعثة الأمم المتحدة لدعم بليبيا إلى فتح تحقيق شفاف وشامل ومفتوح وإرسال لجنة تحقيق دولية للمساعد على كشف خلفيات وسبب وملابسات الحادث الأليم.

وحثت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، كافة الأطراف إلى ممارسة أقصى قدر من ضبط النفس والامتناع عن أية أعمال من شأنها أن تصعد التوتر و إعلاء المصالح الوطنية العليا لليبيا فوق كافة الاعتبارات الأخرى والعمل نحو تخفيف حدة التصعيد ولتوثر لتجنيب البلاد المزيد من العنف وسفك الدماء.

وتقدمت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إلي أهالي وذوي الضحايا بأجر التعازي والمواساة وان يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.