الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


كتب إدارة التحرير
25 أكتوبر 2015 4:42 م
-
الليبية لحقوق الإنسان تدين جرائم داعش بسرت

الليبية لحقوق الإنسان تدين جرائم داعش بسرت

أصدرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا بيان تحصلت بوابة افريقيا الأخبارية علي نسخة منه، عبرت من خلاله عن قلقها البالغ والعميق حول تطورات الأوضاع الإنسانية والمعيشية الخطيرة وتفاقم مؤشرات جرائم وانتهاكات تنظيمي داعش وأنصار الشريعة الإرهابيين بحق المدنيين بمدينة سرت التى وصفها البيان بـ " المنكوبة إنسانيا فى ظل الصمت المشين " من قبل مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومفوضية الاتحاد الأوروبي ومفوضية الاتحاد الأفريقي والمنظمات الدولية والعربية والعالمية المعنية بحقوق الإنسان وعلي رأسها مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان.

كما أعربت اللجنة عن إدانتها واستنكارها الشديدين إزاء ما يتعرض له المدنيين بمدينة سرت المنكوبة إنسانيا  لأبشع وأروع الجرائم  والانتهاكات البشعة والصادمة وقمع الحريات العامة من قبل تنظيم داعش وأنصار الشريعة  الإرهابيين والتي كان آخرها قيام تنظيم داعش الارهابي بجريمة قتل وتنكيل  بحق 20 شابا من مدينة سرت مساء الجمعة الماضية بعد صلاة العصر وفقا لما قالت بأنه مصدر خاص تحدث لقسم تقصئ الحقائق والرصد والتوثيق باللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا  موضحا تلك الجريمة.

وبحسب البيان فقد أضاف المصدر ذاته، أن التنظيم قام بوضع الشباب في سيارة شحن متوسطة الحجم وتجول بهم في أنحاء المدينة قبل تنفيذ الأحكام التي أصدرها التنظيم بحق الشباب، وذكر المصدر ذاته، أن التنظيم قام بقطع يد بعض الشباب، وقطع رؤوس البعض، وجلد البعض، مشيرًا إلى أن تنظيم “داعش” قال إن هذه الأحكام تأتي تنفيذا لحكم المحكمة الشرعية في ولاية طرابلس، وفق تعبير التنظيم ، ومما اسفرت عنه هذه الممارسات البشعة والجرائم المروعه للمدنيين من نزوح ما يقارب من 250 عائلة من المدينة جراء سيطرة تنظيم داعش علي المدينة وتردي الأوضاع الإنسانية والمعيشية وتصاعد جرائم وانتهاكات تنظيم داعش الارهابي بحق المدنيين.

وتجدد اللجنة دعواتها للمجتمع الدولى بأن يتحمل كامل مسئولياته الإنسانية والأخلاقية والقانونية ، وألا يظل مكتوف الأيدى دون الاستجابة لمطالب الشعب الليبي  المتكررة لردع هذه الممارسات البشعة والمروعه لحقوق الإنسان من قبل هذه التنظيمات الإرهابية بمدن درنة وبنغازي وخاصة مدينة سرت المنكوبة إنسانيا.