الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

تقارير منظمات حقوقية


كتب إدارة التحرير
7 أكتوبر 2015 3:41 م
-
الليبية لحقوق الإنسان تستنكر تصاعد جرائم الاختطاف

الليبية لحقوق الإنسان تستنكر تصاعد جرائم الاختطاف

استنكرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا “تصاعد جرائم الاختطاف والإخفاء القسري للمدنيين على أساس الهوية الاجتماعية وبدوافع الإجرام والابتزاز المالي للمواطنيين المدنيين من أهالي مدينة الزاوية غرب طرابلس من قبل جماعات مسلحة من مدينة ورشفانة".

وقالت اللجنة في بيانها الصادر أمس الثلاثاء إن قسم تقصي الحقائق والرصد والتوثيق باللجنة تلقى بلاغاً عن قيام المجموعات المسلحة بصياد والمعمورة المسيطرة على الطريق الساحلي الممتد من صياد إلى المعمورة غرب العاصمة باعتقال 13 مواطناً ليبياً على الهوية منذ يوم الأحد الماضي الموافق من 4/أكتوبر من الشهر الجاري ينتمون لمدينة الزاوية.

ودعت اللجنة جميع الأطراف المتنازعة بعدم استخدام الإخفاء القسري كأداة من أدوات الحرب مجددة تذكيرها بأن ممارسات عمليات الاختطاف والاعتقال والإخفاء القسري للمدنيين يعد احتجازاً لرهائن وجريمة حرب.

وأكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، أن الإخفاء القسري يعد انتهاكاً مستمراً للحقوق الإنسانية وخاصة لعائلات الضحايا التي لا تتحصل على معلومات بخصوص ذويها وتبقى تعاني من جراء هذا الانتهاك.

وبينت اللجنة أن أعمال الاختطاف والإخفاء القسري والتعذيب للمدنيين على أساس الهوية الاجتماعية منافٍ لكل القيم الدينية والأخلاقية والإنسانية محملة المسؤولية كاملة للمجموعات المسلحة التي تحتجز المختطفين مطالبة إياهم بالحفاظ على سلامة أروح المختطفين وإطلاق سراحهم فوراً دونما أي قيد أو شرط.

وطالبت اللجنة السلطات المحلية في مدينة العزيزية ومجلس الحكماء والشورى لقبائل ورشفانة، بسرعة التدخل لإطلاق سراح المختطفين والعمل على وضع حد لهذة الممارسات الإجرامية التي قد تودي إلى زعزعة الاستقرار والسلم الاجتماعي فيما بين مدينة الزاوية وورشفانة.