الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
الهجرة الدولية : 2250 مهاجراً فقدوا على سواحل ليبيا خلال 2016أفاد الناطق باسم منظمة الهجرة الدولية جول ميليان بأن أكثر من2250 مهاجرا قتلوا او فقدوا على سواحل ليبيا خلال العام الماضي.منظمة الهجرة الدولية : فقدان 60 مهاجراً بعد غرق قاربهم قرب السواحل الليبيةمنظمة الهجرة الدولية : فقدان 60 مهاجراً بعد غرق قاربهم قرب السواحل الليبيةانتهاكات خطيرة يتعرض لها لاجئو تاورغاء في مخيم الاكاديمية البحرية - طرابلسالراصد الليبي - ايوان ليبيا .

ندد رئيس رابطة أسر المفقودين و المعتقلين تاورغاء محمد رضوان بما يتعرض له قاطنو مخيم أكاديمية الدراسات البحرية المعروف بمخيم جنزور غربي طرابلس
اختطاف ناشطة هولندية من وسط العاصمة طرابلسالراصد الليبي – موقع الوسط
:
أعلن الصحفي في إذاعة «هولندا1» وهي راديو وتلفزيون متخصص في شمال أفريقيا وليبيا، غيربرت فان دير، اليوم الأربعاء، اختفاء الناشطة الهولندية إيفون سنتغر في العاصمة الليبية طرابلس.
كتب farooh2004
3 أغسطس 2015 12:39 ص
-
اشتباكات قبليّة دامية في الكفرة

اشتباكات قبليّة دامية في الكفرة

ارتفعت حصيلة قتلى الاشتباكات القبلية التي شهدتها بلدة "الكفرة"، جنوبي ليبيا، بين قبيلتي الزوية والتبو، اليوم الأحد، إلى 17 قتيلاً وأكثر من 25 جريحاً، بحسب ما نقلت وكالة الأناضول عن مصدر طبي. وقال إبراهيم بن حسن، مسؤول جهاز الإسعاف والطوارئ في "الكفرة"، إن الإحصائية التي ذكرها هي لعدد القتلى والجرحى الذين سقطوا من قبيلة الزوية العربية، وإنه لا يمتلك أي إحصائية توضح عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا من قبيلة "التبو". وأضاف بن حسن أن المستشفى الوحيد في الكفرة، يعاني من نقص حاد في الأدوية والمعدات الطبية، وأن هناك صعوبة في نقل الجرحى إلى خارج البلدة، لأن المطار يقع في منطقة الاشتباكات.

وتدور اشتباكات قبلية بين التبو والزوية في بلدة الكفرة، جنوبي ليبيا، منذ الأسبوع الماضي، خلّفت عدداً من القتلى والجرحى ما بين الطرفين. وكان القتال بين القبيلتين بدأ في 12 فبراير/ شباط من العام الماضي بالبلدة القربية من حدود ليبيا مع كل من تشاد والسودان ومصر، وخلّف أكثر من 136 قتيلاً وعشرات الجرحى، بحسب إحصاء لوزارة الصحة الليبية. واتهمت قبيلة الزوية التبو بمهاجمة الكفرة بدعم من مرتزقة من تشاد، لكن التبو قالت إنها هي التي تعرضت للهجوم، وتحدثت عن إبادة جماعية، مطالبة الأمم المتحدة بالتدخل. والتبو، هي مجموعة عرقية تقطن في شمالي تشاد وغربها وحول جبال تيبستي، إضافة إلى جنوبي ليبيا وغربي السودان وشمالي النيجر، كلهم من المسلمين، أما الزوية، فهي قبائل من أصول عربية، تسكن الجنوب الليبي منذ حوالي 1000 عام، حسب مصادر تاريخية.