الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

أخبار


كتب farooh2004
2 أغسطس 2015 11:59 م
-
تحذيرات من انهيار شبكة المياه في ليبيا

تحذيرات من انهيار شبكة المياه في ليبيا

تفاقمت الأزمات المعيشية خلال الصيف في ليبيا، وأدى انقطاع التيار الكهربائي والأعمال الجائرة على أنابيب شبكة النهر الصناعي إلى أزمة مياه خانقة في العاصمة طرابلس، ومن إحدى المهام الرئيسية لشبكة النهر الصناعي نقل المياه من الجنوب إلي الشمال. وشهدت العاصمة طرابلس خلال الأسبوع الماضي أزمة خانقة، بسبب انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة في الجنوب، وقامت وزارة المياه التابعة لحكومة الإنقاذ الوطني بطرابلس بمعالجة المشكلة في غضون يومين، ولكن حذرت من انهيار شبكة المياه إذا استمر انقطاع الكهرباء، بحسب بياناتها. ويقول مدير إدارة التوعية والإعلام المائي، سليمان عبود سليمان، في تصريحات خاصة لـ "العربي الجديد"، إن الحكومة تسعى إلى إيجاد حلول جذرية لتوفير مياه الشرب، مشيراً إلى وجود عدة تحديات تواجهها، منها وجود توصيلات غير قانونية لمنظومة مياه الحساونة/الجفارة للنهر الصناعي المغذية للمنطقة الغربية والعاصمة. وأكد أن إنتاج المنظومة يتراوح ما بين 950 ألف إلى مليون متر مكعب، منها 350 ألف متر مكعب مهدورة. وأوضح سليمان أن كمية المياه المتوفرة سنويا تبلغ نحو 650 مليون قدم مكعبة موزعة على 6.5 ملايين نسمة، وتعاني البلاد من نسبة عجز كبيرة، حسب سليمان.

ومن جانبها أعلنت وزارة الكهرباء والطاقات المتجددة التابعة لحكومة الإنقاذ الوطني، دخول الوحدة البخارية الخامسة بمحطة مصنع حديد مصراتة والوحدة الغازية الثالثة بمحطة الزاوية على الشبكة العامة؛ وذلك من أجل زيادة كفاءة الكهرباء وبالتالي المساهمة في حل أزمة المياه. وأكد وزير الكهرباء بحكومة الإنقاذ الوطني نور الدين سالم، خلال مؤتمر صحافي بطرابلس مؤخراً أن العجز الكهربائي الذي تواجهه ليبيا يقدر بحوالي 1840 ميغاوات يومياً، وأن ليبيا تحتاج إلى مليار دولار لتجاوز الأزمة الراهنة. وأشار إلى أن بعض المشاريع التي لم تستكمل كمحطة أوباري الغازية التي ستوفر حوالي 650 ميغاوات، لتغطية الجنوب الذي يحتاج إلى 700 ميغاوات، مؤكداً أن استكمالها سيخفف من الأزمة الكهربائية في البلاد. وانقسمت شبكة نقل الكهرباء في ليبيا إلى شبكات صغيرة منفصلة عن بعضها البعض، من بينها شبكة المنطقة الشرقية؛ وهي مفصولة بالكامل عن الشبكة العامة، كما انفصلت المنطقة الجنوبية والغربية أيضا. وذكر مدير دائرة مشروعات النقل كمال المرابط، بحسب الصفحة الرسمية للشركة على فيسبوك، أن مدينة بنغازي حاليا تعتمد على محطة واحدة "محطة الحديقة"، مما يشكل عبئا وضغطا كبيرا عليها، لافتا إلى أن المحطات المؤقتة تخفف الحمل على محطة الحديقة 45 % وتقلل عملية طرح الأحمال على الأحياء بالمدينة.