الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
الهجرة الدولية : 2250 مهاجراً فقدوا على سواحل ليبيا خلال 2016أفاد الناطق باسم منظمة الهجرة الدولية جول ميليان بأن أكثر من2250 مهاجرا قتلوا او فقدوا على سواحل ليبيا خلال العام الماضي.منظمة الهجرة الدولية : فقدان 60 مهاجراً بعد غرق قاربهم قرب السواحل الليبيةمنظمة الهجرة الدولية : فقدان 60 مهاجراً بعد غرق قاربهم قرب السواحل الليبيةانتهاكات خطيرة يتعرض لها لاجئو تاورغاء في مخيم الاكاديمية البحرية - طرابلسالراصد الليبي - ايوان ليبيا .

ندد رئيس رابطة أسر المفقودين و المعتقلين تاورغاء محمد رضوان بما يتعرض له قاطنو مخيم أكاديمية الدراسات البحرية المعروف بمخيم جنزور غربي طرابلس
اختطاف ناشطة هولندية من وسط العاصمة طرابلسالراصد الليبي – موقع الوسط
:
أعلن الصحفي في إذاعة «هولندا1» وهي راديو وتلفزيون متخصص في شمال أفريقيا وليبيا، غيربرت فان دير، اليوم الأربعاء، اختفاء الناشطة الهولندية إيفون سنتغر في العاصمة الليبية طرابلس.
كتب farooh2004
30 يوليو 2015 8:57 م
-
الغويل: قادرون على دفع الرواتب ومُنح الطلاب

الغويل: قادرون على دفع الرواتب ومُنح الطلاب

لم يشأ خليفة الغويل رئيس حكومة الإنقاذ الليبية، التعليق على الأحكام القضائية بحق رموز نظام معمر القذافي باعتبار ذلك «شأناً قضائياً وعلى الجميع احترام أحكام القضاء». كذلك لم يشأ التعليق على قانون العفو الذي أصدره مجلس النواب في طبرق بالتزامن مع صدور الأحكام في طرابلس، باعتبار أن هذا المجلس «منحل بحكم قضائي، لذا فإن قراراته لا يعتد بها، وما بني على باطل فهو باطل». وفي حديث إلى «الحياة» في مكتبه في طرابلس أمس، أكد الغويل أن «أحداً لن يثنينا عن مواصلة العمل في مواجهة المتربصين بالثورة»، وذلك بهدف «إعادة بناء مؤسسات الدولة وإرساء دعائم العدالة لكل الليبيين دون إقصاء». وأكد أنه ليس في وارد الاستقالة والهروب من المسؤولية. وشدد الغويل على أولوية الأمن في جانبيه العسكري والاجتماعي، نافياً أن تكون ليبيا غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها لجهة صرف الرواتب للمواطنين بحلول نهاية الشهر الجاري، مشيراً إلى أن إنتاج ليبيا من النفط يبلغ حالياً 300 ألف برميل يومياً و «قد يتجاوز نصف مليون برميل بعد تعافي وضع الحقول والموانئ النفطية، إضافة إلى توفير نحو 8 بلايين دينار من خلال تفعيل الرقم الوطني، ما حال دون هدر أموال، بازدواج المرتبات».

ولفت الغويل إلى «إعادة هيكلة الجيش الليبي بتأسيس 13 لواء عسكرياً في عموم ليبيا، شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً، واستيعاب الجميع من عسكريين وثوار»، مؤكداً أنه «لن تحول دون انخراط أحدهم في المؤسسة العسكرية إلا أسباب صحية أو أمنية». وقال: «ما جئنا إلى الكرسي طمعاً في حكم أو سلطة، إنما وفاء لدماء شهدائنا وحفاظاً على ثورتنا ولكي تصل الثروات التي تتمتع بها ليبيا إلى جميع مواطنيها من دون تمييز». وزاد: «إلا أن الوضع الأمني غير المستقر لدى تسلمنا المسؤولية، أبطأ حركتنا، وهو الآن في مستوى جيد، لا نقول إن الأمن مستتب مئة في المئة، ولكن لا بأس به في معظم المدن وخصوصاً في العاصمة طرابلس، حيث تسير الحياة بشكل هادئ نسبياً وتؤدى الخدمات التعليمية وإلى حد ما الصحية التي تعود الليبيون على انعدامها طيلة عقود سابقة». وطمأن رئيس حكومة الإنقاذ إلى أن «لا صحة لما يشاع عن الوضع الأمني في الجنوب الليبي حيث توجد القوة الثالثة (جيش وثوار) التي تقوم بواجبها على أكمل وجه مدعومة من الشرفاء من أهالي الجنوب، وعدد من الثوار في سبها وبراك واوباري وغيرها من المناطق المحررة».

الكهرباء

وعن معاناة المواطنين من انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة، علماً أن المصرف المركزي قدم بليون دينار قرضاً لهذا القطاع قبل نحو سنة، قال: «نحن بصدد التحقيق في أوجه صرف هذا المبلغ، والكهرباء من أولوياتنا وتمت صيانة محطات عدة تعرضت للتدمير والسرقة كما أن العمل في بعض المحطات متوقف بسبب مغادرة الشركات الأجنبية البلاد. لكن بفضل الله وبفضل الأوفياء لهذه الثورة، تمت أعمال صيانة ومعالجة لبعض المشاكل وسنجتاز مرحلة الخطر تباعاً وتدريجاً». وسألته «الحياة» عما يتداوله كثيرون عن استعانة الفريق خليفة حفتر بقوات افريقية في حملته العسكرية، فأجاب: «هذا لا يخفى على أحد، والجميع في بنغازي يشاهد أن الذين يقاتلون مع حفتر ليسوا جيشاً نظامياً بل ميليشيات مسلحة من ذوي البشرة الأفريقية». وفي شأن الهجرة غير الشرعية، قال الغويل: «أود أن يعلم الجميع أنه حتى هذه اللحظة لم يساعدنا المجتمع الدولي بأكثر من الكلام المعسول لعلاج هذه الظاهرة التي لا تشكل خطراً على اوروبا شمال المتوسط فحسب، بل أيضاً على ليبيا التي تكاد تصبح عاجزة حتى عن إعادة المهاجرين إلى بلدانهم».

الطلاب في الخارج

وعن شكاوى الطلاب الليبيين في الخارج من تأخر منحهم وعجزهم عن تسديد رسومهم الدراسية، قال: «نحن على تواصل دائم مع الطلاب في الخارج من اميركا إلى ماليزيا مروراً ببريطانيا وغيرها، وما جرى في الفترة الماضية كان بسبب إعادة ترتيب وتسوية أوضاع الطلبة في الخارج والتحقق من أرقامهم الوطنية ووضعيتهم. وتم تصحيح أخطاء وانتظمت المنح وسيتم تسديد الرسوم للطلاب الفعليين».