الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
الهجرة الدولية : 2250 مهاجراً فقدوا على سواحل ليبيا خلال 2016أفاد الناطق باسم منظمة الهجرة الدولية جول ميليان بأن أكثر من2250 مهاجرا قتلوا او فقدوا على سواحل ليبيا خلال العام الماضي.منظمة الهجرة الدولية : فقدان 60 مهاجراً بعد غرق قاربهم قرب السواحل الليبيةمنظمة الهجرة الدولية : فقدان 60 مهاجراً بعد غرق قاربهم قرب السواحل الليبيةانتهاكات خطيرة يتعرض لها لاجئو تاورغاء في مخيم الاكاديمية البحرية - طرابلسالراصد الليبي - ايوان ليبيا .

ندد رئيس رابطة أسر المفقودين و المعتقلين تاورغاء محمد رضوان بما يتعرض له قاطنو مخيم أكاديمية الدراسات البحرية المعروف بمخيم جنزور غربي طرابلس
اختطاف ناشطة هولندية من وسط العاصمة طرابلسالراصد الليبي – موقع الوسط
:
أعلن الصحفي في إذاعة «هولندا1» وهي راديو وتلفزيون متخصص في شمال أفريقيا وليبيا، غيربرت فان دير، اليوم الأربعاء، اختفاء الناشطة الهولندية إيفون سنتغر في العاصمة الليبية طرابلس.
كتب farooh2004
17 يوليو 2015 1:55 ص
-
غدا اول يوم عيد الفطر المبارك

غدا اول يوم عيد الفطر المبارك

في بلاغ ألقاه من مدينة البيضاء، "ثبوت رؤوية هلال شوال"، وعليه يكون يوم غد الجمعة 17 يوليو هو يوم عيد الفطر المبارك أول أيام شهر شوال 1436 هجرية. وقالت اللجنة، جوابا عن سؤال الجمهور، بشأن اجتماع صلاتي العيد والجمعة في يوم واحد: "إن من شهد صلاة العيد يرخص له في عدم حضور صلاة الجمعة ويصليها ظهرا في وقت الظهر، وإن أخذ بالعزيمة فصلى مع الناس فهو أفضل، لما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (قد اجتمع في يومكم هذا عيدان، فمن شاء أجزأه عن الجمعة، وإنا مُجَمّعون). أما من لم يشهد صلاة العيد فتجب عليه صلاة الجمعة ولا تشمله الرخصة". أما دار الإفتاء الليبية قد أكدت، في بيان صادر بطرابلس، أنه "نظرًا لوجود الهلال في الأفق بعد غروب شمس هذه الليلة في معظم الدول العربية والإسلامية، ولصدور أحكام قضائية من بعضها بدخول شهر شوال هذه الليلة، فإن دار الإفتاء تعلن للمواطنين أن غدا الجمعة الموافق 17/7/2015م هو أول أيام عيد الفطر المبارك لعام 1436هـ". وقال الشيخ غيث محمود الفاخري نائب مفتي ليبيا أن "الجمعة فرض، والعيد تطوع، والفرض لا يسقط بالتطوع، وأن من تسقط عنهم الجمعة، إن شاؤوا، هم أهل العوالي، وهم أهل البادية... وأهل العوالي لا جمعة عليهم، لأن النداء لا بيلغهم، ولا جمعة إلا على من سمع النداء، ولكن ما داموا قد حضروا العيد فيكره عليهم ترك الجمعة".