الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

مقالات و اراء


أخبار مرتبطة
محمد علي المبروك..... تفاصيل وأهداف وصفات الحرب في مدينة طرابلسم تكن الحرب التي دارت بين جماعات مدينة مصراتة والجماعات المنضمة اليها وجماعات مدينة الزنتان والجماعات المنضمة اليها حرب مباشرة ، فلم يكن هناك اشتباك مباشر بينهما محدد الأهداف فكان كل طرف يرمي بنيرانه وقذائفه على الطرف الاخر رميا عشوائياعلي ابراهيم.....إنجازات الثورة الليبيةعلى مدار الثلاثه سنين السابقة شهدت ليبيا الكتير من التقلبات في الاوضاع نتيجة الثورة الليبية وهذه ماشهدته نتيجة غياب الأمن وأنفلات السلطة وأنتشار السلاحالتايمز: ليبيا الممزقة قد تنقسم إلى دولتين فاشلتيننشرت صحيفة التايمز مقالا تحليليا لبل ترو، وروجر بويس يشرح فيه تطورات الأوضاع في ليبيا الممزقة مما يؤدى إلى انقسامها إلى دولتين فاشلتين.هل ننتظر تكرار سيناريو 'داعش' في ليبيا؟الأنباء غير المؤكدة التي جرى تناقلها خلال الأيام القليلة الماضية عن غارات جوية نفذتها مصر والإمارات العربية في ليبيا لمنع الإسلاميين من فرض سيطرتهم على طرابلس،
كتب RLAdmin2
8 سبتمبر 2014 11:06 م
-
د.مصطفى الزايدي.....بدون مقدمات ولا مجاملات .. انها ساعة للعمل الجاد وليس للكلام الهدام !

د.مصطفى الزايدي.....بدون مقدمات ولا مجاملات .. انها ساعة للعمل الجاد وليس للكلام الهدام !

قريبا يسدل الستار علي فترة حالكة من التاريخ الليبي ، لكن اختصار الزمن اللازم لإنهاء المؤامرة ، يفرض ضرورة وحدة القوى الوطنية وان اختلفت مسمياتها وربما اهدافها ،واحكام تنسيقها ... وحصر العدو الحقيقي كما هو ، واخراجه من ضهرانين القوي الاجتماعية و السياسية المتحصن بها والمتمترس خلفها ، وحصره في العدو الخارجي وجماعة الاخوان المسلمين وبعض التنظيمات الارهابية المتخذة من الدعوة لتطبيق الشريعة ذريعة للتحكم في البلاد وتنصيب انفسهم خلفاء الله في الارض وهم من الكاذبين .


الا ان ازالة اثار مؤامرة فبراير المادية والنفسية والاجتماعية والثقافية سيحتاج الي جهود ضخمة من كل افراد الشعب ،والي عقود ربما طويلة لتتعافي ليبيا مما اصابها ، فلقد أحدثت مؤامرة فبراير عطبا كبيرا في التركيبة الاجتماعية للشعب الليبي وأصابت قيمه وثراته في مقاتل ..ليس اقلها الفتنة التي زرعت بين القبائل والمدن والجهات ، ولا المظاهر الخطيرة التي فرضت على الليبيين من قبيل القتل الوحشي والتعذيب بدماء باردة وعدم الاكتراث لمأساة الاقربون والجيران والمعارف وانتشار الرذيلة والفساد في العلن .


ندائي الي اخوتي ورفاقي انصار الفاتح ...نعم لقد صدقت رؤيتنا .. وتحليلنا ..ووصل الناس الي ما حذر منه قائدنا ..لكن ذلك ليس كافيا لاستعادة ليبيا من مغتصبيها ...ليبيا تحتاج الي كفاح الجميع ونضالهم بكل الوسائل .. ونحن اصحاب مشروع وطني اثبت نجاحه في الحفاظ علي ليبيا امنة مستقلة لعقود عديدة ... علينا ان نعمل بجدية لتوحيد القوى الوطنية ليتمكن الشعب الليبي من حسم الصراع نهائيا لمصلحته ، وان لا ندع مجالا للمزايدين والمشككين من تعطيل الكفاح وتأخير ساعة الحسم بحجج مختلقة وذرائع كاذبة .
معركة استعادة ليبيا لا يمكن حسمها عسكريا ولا سياسيا فقط ، انها معركة ضخمة، عسكرية وسياسية وثقافية واعلامية .. لن ننتصر فيها دون توحيد جهودنا وتجميع قدراتنا وتسخير امكاناتنا .


مصطفى الزائدي