الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

جرائم الميليشيات المسلحة


أخبار مرتبطة
درنة: مقتل ثلاثة أشقاء على يد 'داعش'لقي ثلاثة من أبناء عيسى أحرير المنصوري مصرعهم، فجر اليوم الثُلاثاء، بعد اشتباكات مُسلحة اندلعت منذ مساء الاثنين، مع مسلحي تنظيم «داعش»، بمنطقة شيحا الغربية في مدينة درنة شرقي ليبيا.مقتل شرطي وإصابة 3 آخرين بطرابلسلقي شُرطي مصرعه وجُرح ثلاثة آخرون، جراء استهداف دورية تابعة لمُديرية أمن جنزور، بوابل من الرصاص بالطريق السريع، قرب كوبري مُستشفى الهضبة الخضراء بالعاصمة الليبية طرابلس.التمثيل بعقيد متقاعد من قوات الجيشتم خطف العقيد بشير مصطفى لاغا قبل ستة ايام مضت ، وهو احد افراد قوات الشعب المسلح ، ظهرت صورته امس الاربعاء علي صفحات التواصل الاجتماعي اوهو مقطع الاطراف وممثل بجثتة من قبل جماعة انصار الشريعة وداعش ، والمغدرو به عقيد متقاعد منذوا فتره قديمة ، وهو من سكان منطقة الليثي ، حيث رفض الخروج من منزله فقام أنصار الشريعة بدخول بيته وتفتيشه فوجدوا تعريفه العسكري، فقاموا بذبحه وتقطيع أطرافهبنغازي: تفجير انتحاري يسفر عن وقوع ضحاياقتل 7 آشخاص وآصيب اخرون قي حصيلة اولية لتفجير انتحاري مساء اليوم في مدينة بنغازي استهدف تمركز للـ "جيش" في منطقة المساكن. وتشير المعلومات الآولية الي ارتفاع اعداد القتلي نتيجة الاصابات الخطرة.
كتب RLAdmin2
21 ديسمبر 2013 10:50 ص
-
اغتيال مسؤول في الاستخبارات برصاص مجهولين في مدينة درنة

اغتيال مسؤول في الاستخبارات برصاص مجهولين في مدينة درنة

قتل مسؤول عسكري بارز في الجيش الليبي، مساء امس الجمعة، برصاص مجهولين شرق البلاد في مدينة درنة التي تشهد انفلاتا أمنيا واسعا وغيابا تاما لمؤسسات الدولة، خصوصا الامنية والعسكرية،  وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن "مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص على العقيد فتح الله عبدالرحيم القزيري، رئيس فرع الاستخبارات العسكرية في مدينة بنغازي مساء امس الجمعة خلال زيارة اجتماعية قام بها إلى مدينة درنة" فأردوه قتيلا. وأضاف أن "لقزيري الذي تم تكليفه قبل أيام بهذا المنصب المهم في الجيش الليبي قتل وسط مدينة درنة بعد حضوره لعقد قران ابنة شقيقه المقيم في تلك المدينة". وأوضح أن "القزيري فارق الحياة مباشرة بعد تلقيه عدة رصاصات في أماكن متفرقة من الجسم وأن جثته نقلت إلى مستشفى درنة المركزي". وبلغ عدد الذين تم اغتيالهم في مدينتي بنغازي ودرنة قرابة الثلاثمائة شخصا خلال الأشهر الأخيرة ولم تتمكن سلطات البلاد الهشة من القبض على ضالعين في هذه العمليات التي استهدفت رجال الجيش والشرطة، إضافة إلى رجال الدين والقضاء ونشطاء سياسيين وإعلاميين.