الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|من نحن|اتصل بنا

جرائم الميليشيات المسلحة


أخبار مرتبطة
العثور على جُثة مواطن فى درنةعثر مواطنون، مساء أمس الجمعة، على جُثة حمد ميلود الحصادي، مواطن يبلغ من العمر (19 عامًا)، داخل سيارته في منطقة الخبطة 40 كم من درنة، حيث عُثر عليه غارقًا في دمائه داخل سيارته الأجرة، وتم نقل الحصادي إلى مُستشفى الهريش في المدينة.اختطاف الناشط الليبي عبد المعز بانوناختطف الناشط، عبد المعز بانون، من أمام منزله صباح الجمعة، في منطقة صلاح الدين بطرابلس. وقال والده عبد الله بانون لأسوشيتد برس أن ابنه عبد المعز خطف قبل يوم في طرابلس من قبل مسلحين اثنين، مشيرًا إلى أنهما هاجما سيارة الإبن.انفجار سيارة مفخخة بالعاصمة طرابلسوقع انفجار سيارة مفخخة صباح اليوم الجمعة أمام مركز العقم بمنطقة غرغور بالعاصمة طرابلس. وأفاد مصدر أمني أن سيارة مفخخة إنفجرت بالقرب من حاجز للسرية الأولى باللواء الثالث التابع لرئاسة الأركان العامة بمنطقة غرغور دون حدوث إصابات بشرية، موضحا أن مسلحين توقفا بسيارة كانت متجهة من طريق المطار إلى وسط العاصمة بالقرب من الحاجز وترجل منها مسلحان ثم وقع الانفجار.أغتيال السيدة فريحة البركاوى في مدنية درنة ظهر اليومعاجل: قامت مجموعة مسلحة مجهولة بإغتيال عضوة المؤتمر الوطني العام عن تحالف القوى الوطنية سابقا (درنة) فريحة خليفة البركاوي ظهر اليوم بمدينة درنه وهي تقود سيارتها.
كتب RLAdmin2
21 ديسمبر 2013 10:50 ص
-
اغتيال مسؤول في الاستخبارات برصاص مجهولين في مدينة درنة

اغتيال مسؤول في الاستخبارات برصاص مجهولين في مدينة درنة

قتل مسؤول عسكري بارز في الجيش الليبي، مساء امس الجمعة، برصاص مجهولين شرق البلاد في مدينة درنة التي تشهد انفلاتا أمنيا واسعا وغيابا تاما لمؤسسات الدولة، خصوصا الامنية والعسكرية،  وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن "مجهولين أطلقوا وابلا من الرصاص على العقيد فتح الله عبدالرحيم القزيري، رئيس فرع الاستخبارات العسكرية في مدينة بنغازي مساء امس الجمعة خلال زيارة اجتماعية قام بها إلى مدينة درنة" فأردوه قتيلا. وأضاف أن "لقزيري الذي تم تكليفه قبل أيام بهذا المنصب المهم في الجيش الليبي قتل وسط مدينة درنة بعد حضوره لعقد قران ابنة شقيقه المقيم في تلك المدينة". وأوضح أن "القزيري فارق الحياة مباشرة بعد تلقيه عدة رصاصات في أماكن متفرقة من الجسم وأن جثته نقلت إلى مستشفى درنة المركزي". وبلغ عدد الذين تم اغتيالهم في مدينتي بنغازي ودرنة قرابة الثلاثمائة شخصا خلال الأشهر الأخيرة ولم تتمكن سلطات البلاد الهشة من القبض على ضالعين في هذه العمليات التي استهدفت رجال الجيش والشرطة، إضافة إلى رجال الدين والقضاء ونشطاء سياسيين وإعلاميين.