الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
مصر تطالب بدعم "مجلس النواب" كممثل وحيد وشرعي عن الليبيينطالبت مصر اليوم بتقديم "كامل الدعم" لمجلس النواب الليبي (الذي ينعقد في طبرق) ككيان شرعي وممثل وحيد لليبيين، ودعم الحكومة المنبثقة عنه، مع اعتبار إعادة إحياء المؤتمر الوطني وتشكيله حكومة موازية أمراً غير مقبول لدى المجتمع الدولي وغير شرعي.حبس 5 ليبيين فى تونسأصدر أحد قضاة التحقيق بمحكمة تونس الابتدائية خمسة قرارات إيداع بالسجن ضد خمسة عناصر يحملون الجنسية الليبية على ذمة إحالتهم للنيابة العامة التي تباشر معهم التحقيق.ضبط 29 مهاجرًا مصريًا غير شرعي بسرتضبطت دورية أمنية، اليوم الأربعاء، 29 مهاجرًا غير شرعي من مصر كانوا مختبئين داخل سيارة نقل بطريق السواوة في سرت.تأجيل منح الثقة للحكومة اعتراضًا على بعض الحقائبأرجع الناطق باسم مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق فرج بوهاشم تأجيل منح الثقة للحكومة الجديدة إلى العديد من الملاحظات أبداها الأعضاء اليوم الأربعاء.
الاكثر قراءة
منتسبو مديرية أمن الزاوية: الكيلاني أسر ثم قتلاستنكر بيان منسوب إلى "منتسبي مديرية أمن الزاوية" مقتل محمد الكيلاني عضو المؤتمر الوطني العام السابق عن مدينة الزاوية والقيادي الميداني في "درع ليبيا".حبس 5 ليبيين فى تونسأصدر أحد قضاة التحقيق بمحكمة تونس الابتدائية خمسة قرارات إيداع بالسجن ضد خمسة عناصر يحملون الجنسية الليبية على ذمة إحالتهم للنيابة العامة التي تباشر معهم التحقيق.ليبيا تفرج عن 54 باكستانيا كانوا سجناء لديهاأفادت وزارة الخارجية الباكستانية، اليوم الأربعاء، أن ليبيا أفرجت عن 54 مواطنا باكستانيا كانوا محتجزين في سجونها بعد "جهود شاقة بذلتها السفارة الباكستانية في طرابلس" بحسب بيان الخارجية الباكستانية. وبذلك يرتفع عدد الباكستانيين المفرج عنهم من السجون الليبية، منذ مارس الماضي، إلى 280 شخصا.مصر تطالب بدعم "مجلس النواب" كممثل وحيد وشرعي عن الليبيينطالبت مصر اليوم بتقديم "كامل الدعم" لمجلس النواب الليبي (الذي ينعقد في طبرق) ككيان شرعي وممثل وحيد لليبيين، ودعم الحكومة المنبثقة عنه، مع اعتبار إعادة إحياء المؤتمر الوطني وتشكيله حكومة موازية أمراً غير مقبول لدى المجتمع الدولي وغير شرعي.
كتب محرر الراصد 1
2 أكتوبر 2013 1:03 م
-
المليشيات.. التحدي الأمني الأول لليبيا

المليشيات.. التحدي الأمني الأول لليبيا

 يتناول التقرير الاستراتيجي الأخير لمركز الأعمال بيزنس مونيتور الدولي (BMI) الشأن الدفاعي في ليبيا والبيئة الأمنية، وفرص استعادة البلاد للحياة الطبيعية بعد انتهاء الفوضى الحالية.

والاستنتاج العام الذي تم التوصل إليه هو أنه في حين أن ليبيا لديها إمكانات واضحة للولوج كعضو مسالم وديمقراطي ومزدهر ضمن المجتمع الدولي فانه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به لضمان استقرار الوضع الأمني.

في النتائج الرئيسية للتقرير، أن الأولوية الأكثر BMI وتعتقد مؤسسة إلحاحا للحكومة الليبية بهدف تحقيق الاستقرار في الوضع الأمني تتمثل في نزع سلاح الميليشيات وتمكين عناصرها من فرصة الانضمام إلى القوات المسلحة الليبية الناشئة، أو من الحصول على مساعدة في بحثهم عن العمل المنتج.

  كما يرى التقرير أنه يجب على الحكومة أن تعمل للحد من التدفق غير المشروع للأسلحة التي اختفت من مخزون الجيش الليبي خلال الثورة "حيث تجد هذه الأسلحة طريقها إلى الجماعات المتمردة في أفريقيا وإلى ما أبعد من ذلك". كما يرى التقرير إن على الحكومة الليبية المضي قدما في جهودها الرامية إلى إصلاح وإعادة بناء وإعادة توجيه القوات المسلحة في البلاد. ويمكن القيام بذلك عن طريق دمج الميليشيات السابقة في القوات المسلحة الليبية، وعبر اقتناء معدات عسكرية جديدة.

 وقال التقرير الدولي يجب على الحكومة الليبية أيضا أن تواصل العمل لنزع سلاح الميليشيات التي لا تقبل بعد بتسليم أسلحتها. وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن تسعى للحد من التوترات القائمة بين العديد من المجموعات العرقية في البلاد، وتعتبر تقارير مؤسسة "بيزنس مونيتور الدولي" المرجع الأمني الأول لرجال الأعمال والمستثمرين.