الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
مجزرة الأقباط المصريين على طاولة البرلمان الأوروبيأعلن مدحت قلادة، رئيس اتحاد المنظمات القبطية في أوروبا في بيان له الثلاثاء أن الاتحاد سيشارك في جلسة استماع في البرلمان الأوربي ببروكسل بعد غد الخميس ستتناول المجزرة التي تمت ضد 21 مصريا في ليبيا ودور الاتحاد الأوربي في محاربة الإرهاب ومساعدة وأحقية مصر في إدانة التيارات الدينية في ليبيا وحقها المباشر في الحفاظ على مواطنيها.قصف 'مطار معيتيقة الجوي' ومنطقة 'رأس لانوف'قصفت طائرات تابعة لميليشيات "فجر ليبيا"، منطقة رأس لانوف وسدرة، صباح اليوم الثلاثاء وفقما أوردت شبكة رويترز الاخبارية، مضيفة "يتواصل القصف العسكري من قبل مليشيات فجر ليبيا، إبان إعلان تعيين اللواء خليفة حفتر قائدا عاما للجيش الليبي".مصر للطيران تنقل 7649 مصريا عادوا من ليبياصل إلى مطار القاهرة الدولي، فى ساعة مبكرة، من صباح اليوم الثلاثاء، الرحلة رقم 29 والتى تقل مصريين عائدين من ليبيا عبر مطار جربا التونسي، وعلى متنها 312 راكبا، بالإضافة إلى وصول رحلة أخرى من مطار عين أمناس الجزائري، على متنها 90 مصريا،مسؤول أمريكي: مصر تستعد لضرب 'داعش ليبيا' مجدداأكد مسؤول أمريكي رفيع المستوى أن الجانب المصري يستعد لشن جولة ثانية من الضربات الجوية التي تستهدف معاقل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في ليبيا، انتقاما لذبح 21 مصريا الشهر الماضي على يد عناصر التنظيم.
13 يوليو 2013 2:38 م
-
الجزائر تُحذّر تونس وليبيا من عمليات 'إرهابية' لكتيبة 'الموقعون بالدماء'

الجزائر تُحذّر تونس وليبيا من عمليات 'إرهابية' لكتيبة 'الموقعون بالدماء'

قالت إذاعة (موزاييك أف أم) التونسية إن الجزائر حذّرت السلطات التونسية والليبية من عمليات "إرهابية" تُخطط كتيبة "الموقعون بالدماء" لتنفيذها ضد أهداف أميركية وفرنسية على أراضيها. وذكرت إذاعة " موزاييك أف أم" المحلية التونسية أنها "علمت أن الجزائر وجّهت برقيات إلى القيادات الأمنية في تونس وليبيا تطالبهم برفع درجة اليقظة والحذر وتشديد المراقبة على الحدود بعد ورود معلومات حول عمليات إرهابية مُحتملة".

وأوضحت نقلاً عن مصادر جزائرية قالت إنها "على صلة بملف مكافحة الإرهاب"، أن المعلومات التي لدى السلطات الجزائرية تفيد بأن "أكثر من 30 إرهابياً ينتمون إلى كتيبة الموقعون بالدماء يُخططون لتنفيذ إعتداءات على مصالح فرنسية و أميركية في المنطقة، وعلى منشاة بترولية في صحراء الجزائر وتونس وليبيا". وأضافت أن "إرهابيين تم تهريبهم من سجن نيامي بالنيجر في شهر حزيران/يونيو الماضي، خلال هجوم كتيبة الموقعون بالدماء بالتنسيق مع جماعة التوحيد و الجهاد، يتحرّكون رفقة عدد من المسلحين من جنسيات مختلفة، على مستوى شمال مالي وجنوب ليبيا بالقرب من الحدود الجنوبية لتونس، إستعدادا لتنفيذ هجمات إرهابية ضد أهداف فرنسية و أميركية". وبحسب المصدر، فإن العمليات المُحتملة "ستكون رداً على العمليات العسكرية الفرنسية في شمال مالي"، وأكد أن أجهزة الأمن الجزائرية "رفعت من درجة اليقظة على مستوى الحدود مع مالي وليبيا وتونس لمنع أي محاولة تسلل إلى داخل التراب الجزائري". وكانت مصادر متطابقة قد أشارت في وقت سابق إلى أن السلطات الجزائرية كثّفت من إجراءاتها الأمنية على كامل الشريط الحدودي مع تونس و ليبيا، حيث بدأت منذ يوم الإثنين الماضي طائرات مروحية جزائرية في التحليق في أجواء المناطق الحدودية بين الجزائر و تونس وليبيا بشكل مكثف.