الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
الأصابعة تحتضن 'جلسة مصالحة' بين مدن من الجبلاحتضنت مدينة الأصابعة، يوم أمس، اجتماعا ضم موفدين من مدن ككلة وغريان والقلعة والرجبان والزنتان ويفرن والمشاشية ومدن أخرى من الجبل. وحث رئيس المجلس البلدي الأصابعة، خلال ترحيبه بالوفود،أمل كلوني تحاول إنقاذ رئيس مخابرات القذافي من الإعدامأمضت أمل كلوني ـ المحامية وزوجة نجم هوليوود جورج كلوني ـ وزملاؤها من المحامين، 11 ساعة في بذل أقصى الجهود لإنقاذ حياة نجل العقيد الليبي معمر القذافي، ورئيس جهاز استخباراته السابق عبدالله السنوسي، بحسب صحيفة "الديلي ميل".فيديو: تعرض الساعدي القذافي للتعذيب بالسجنخرج الساعدي القذافي، في 27 مارس 2014، معتذراً من جموع الليبيين ومتغنياً بحسن معاملته داخل السجن في ليبيا الذي قضى فيه نحو 20 يوماً بعد أن سلمته النيجر للقوات الليبية.مفاوضات لإطلاق هندييْن مخطوفيْن في ليبياقال مسؤول هندي إنَّ بلاده تجري مفاوضات لإطلاق هندييْن مخطوفيْن في ليبيا، فيما أكد مصدر أنَّ إطلاق اثنين آخريْن من المخطوفين كان بسبب عملهما مدرسيْن بجامعة سرت.
13 يوليو 2013 2:38 م
-
الجزائر تُحذّر تونس وليبيا من عمليات 'إرهابية' لكتيبة 'الموقعون بالدماء'

الجزائر تُحذّر تونس وليبيا من عمليات 'إرهابية' لكتيبة 'الموقعون بالدماء'

قالت إذاعة (موزاييك أف أم) التونسية إن الجزائر حذّرت السلطات التونسية والليبية من عمليات "إرهابية" تُخطط كتيبة "الموقعون بالدماء" لتنفيذها ضد أهداف أميركية وفرنسية على أراضيها. وذكرت إذاعة " موزاييك أف أم" المحلية التونسية أنها "علمت أن الجزائر وجّهت برقيات إلى القيادات الأمنية في تونس وليبيا تطالبهم برفع درجة اليقظة والحذر وتشديد المراقبة على الحدود بعد ورود معلومات حول عمليات إرهابية مُحتملة".

وأوضحت نقلاً عن مصادر جزائرية قالت إنها "على صلة بملف مكافحة الإرهاب"، أن المعلومات التي لدى السلطات الجزائرية تفيد بأن "أكثر من 30 إرهابياً ينتمون إلى كتيبة الموقعون بالدماء يُخططون لتنفيذ إعتداءات على مصالح فرنسية و أميركية في المنطقة، وعلى منشاة بترولية في صحراء الجزائر وتونس وليبيا". وأضافت أن "إرهابيين تم تهريبهم من سجن نيامي بالنيجر في شهر حزيران/يونيو الماضي، خلال هجوم كتيبة الموقعون بالدماء بالتنسيق مع جماعة التوحيد و الجهاد، يتحرّكون رفقة عدد من المسلحين من جنسيات مختلفة، على مستوى شمال مالي وجنوب ليبيا بالقرب من الحدود الجنوبية لتونس، إستعدادا لتنفيذ هجمات إرهابية ضد أهداف فرنسية و أميركية". وبحسب المصدر، فإن العمليات المُحتملة "ستكون رداً على العمليات العسكرية الفرنسية في شمال مالي"، وأكد أن أجهزة الأمن الجزائرية "رفعت من درجة اليقظة على مستوى الحدود مع مالي وليبيا وتونس لمنع أي محاولة تسلل إلى داخل التراب الجزائري". وكانت مصادر متطابقة قد أشارت في وقت سابق إلى أن السلطات الجزائرية كثّفت من إجراءاتها الأمنية على كامل الشريط الحدودي مع تونس و ليبيا، حيث بدأت منذ يوم الإثنين الماضي طائرات مروحية جزائرية في التحليق في أجواء المناطق الحدودية بين الجزائر و تونس وليبيا بشكل مكثف.