الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
ارتفاع ضحايا العنف في ليبيا إلي 83 قتيلالقي اليوم الإثنين 83 مصرعهم في تجدد أعمال العنف في بنغازي، فيما تستمر المواجهات العنيفة في المدينة بعد الهجوم الذي بدأه الاربعاء اللواء المتقاعد في الجيش الليبي خليفة حفتر على الميليشيات الاسلامية. وأفادت مصادر طبية لوكالة الأنباء الفرنسية، أن الاشتباكات منذ الأربعاء الماضي أوقعت 83 قتيلا.شكرى يستقبل مبعوث الجامعة العربية إلي ليبيا غداًيلتقي وزير الخارجية سامح شكري، غد الثلاثاء، ناصر القدوة مبعوث جامعة الدول العربية لليبيا. ومن المنتظر أن يتناول اللقاء ـرئيس مجلس النواب الليبي يلتقي مبعوث الرئيس التركيالتقى رئيس مجلس النواب الليبي، المستشار عقيلة صالح قويدر، بالمبعوث الشخصي التركي آمر الله إيشلاج، والوفد المرافق له اليوم بمدينة طبرق. وأكد الناطق باسم مجلس النواب الليبي فرج بوهاشم – في تصريح صحفي اليوم الإثنينشركة الكهرباء تحذر من توقف محطة كهرباء الزويتينة الغازيةحذَّرت الشركة العامة للكهرباء بليبيا من توقف محطة الزويتينة الغازية عن العمل؛ مما سيؤدي إلى فقد الشبكة العامة 500 ميغاوات وحدوث إظلامات جزئية وكلية للمنطقة بالكامل والمناطق المجاورة. وناشدت الشركة في بيان لها، اليوم الاثنين نسخة منه،
13 يوليو 2013 2:38 م
-
الجزائر تُحذّر تونس وليبيا من عمليات 'إرهابية' لكتيبة 'الموقعون بالدماء'

الجزائر تُحذّر تونس وليبيا من عمليات 'إرهابية' لكتيبة 'الموقعون بالدماء'

قالت إذاعة (موزاييك أف أم) التونسية إن الجزائر حذّرت السلطات التونسية والليبية من عمليات "إرهابية" تُخطط كتيبة "الموقعون بالدماء" لتنفيذها ضد أهداف أميركية وفرنسية على أراضيها. وذكرت إذاعة " موزاييك أف أم" المحلية التونسية أنها "علمت أن الجزائر وجّهت برقيات إلى القيادات الأمنية في تونس وليبيا تطالبهم برفع درجة اليقظة والحذر وتشديد المراقبة على الحدود بعد ورود معلومات حول عمليات إرهابية مُحتملة".

وأوضحت نقلاً عن مصادر جزائرية قالت إنها "على صلة بملف مكافحة الإرهاب"، أن المعلومات التي لدى السلطات الجزائرية تفيد بأن "أكثر من 30 إرهابياً ينتمون إلى كتيبة الموقعون بالدماء يُخططون لتنفيذ إعتداءات على مصالح فرنسية و أميركية في المنطقة، وعلى منشاة بترولية في صحراء الجزائر وتونس وليبيا". وأضافت أن "إرهابيين تم تهريبهم من سجن نيامي بالنيجر في شهر حزيران/يونيو الماضي، خلال هجوم كتيبة الموقعون بالدماء بالتنسيق مع جماعة التوحيد و الجهاد، يتحرّكون رفقة عدد من المسلحين من جنسيات مختلفة، على مستوى شمال مالي وجنوب ليبيا بالقرب من الحدود الجنوبية لتونس، إستعدادا لتنفيذ هجمات إرهابية ضد أهداف فرنسية و أميركية". وبحسب المصدر، فإن العمليات المُحتملة "ستكون رداً على العمليات العسكرية الفرنسية في شمال مالي"، وأكد أن أجهزة الأمن الجزائرية "رفعت من درجة اليقظة على مستوى الحدود مع مالي وليبيا وتونس لمنع أي محاولة تسلل إلى داخل التراب الجزائري". وكانت مصادر متطابقة قد أشارت في وقت سابق إلى أن السلطات الجزائرية كثّفت من إجراءاتها الأمنية على كامل الشريط الحدودي مع تونس و ليبيا، حيث بدأت منذ يوم الإثنين الماضي طائرات مروحية جزائرية في التحليق في أجواء المناطق الحدودية بين الجزائر و تونس وليبيا بشكل مكثف.