الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

أخبار


أخبار مرتبطة
اختطاف قسري لموظفين من مصلحة الاحوال المدنية في العاصمة طرابلسايوان ليبيا - المكتب الاعلامي بمصلحة الاحـوال المدنيـة
:
أفادت مصلحة الأحوال المدنية في ليبيا يوم الخميس 22 / 09 / 2016 باختطاف اثنين من موظفيها اثناء اداء عملهما بمنطقة سوق الجمعة في مدينة طرابلس والمخطوفين هما المهندس عبدالسلام الخويلدي والمهندس سامي البسكري
خطف وتعذيب وقتل بالرصاص .. نهاية مأساوية لشاب في مقتبل العمرالراصد الليبي – طرابلس - خاص
:
علي عبدالروؤف الفطيسي شاب ليبي لم يتجاوز أرابعة وعشرون عاماً افتقده أهله منذ شهر تقريبا، وحين بحثوا عنه لم يعثروا عليه لكنهم وجدوا دراجته النارية ملقاة على الطريق العام في منطقة باب بن غشير طرابلس العاصمة..
مصدر محلي يكشف عدد قتلى العناصر التابعة للجضران في رأس لانوفمصدر محلي يكشف عدد قتلى العناصر التابعة للجضران في رأس لانوفمقتل عسكري من “القوة الثالثة” نتيجة هجوم مسلح جنوب مصراتةمقتل عسكري من “القوة الثالثة” نتيجة هجوم مسلح جنوب مصراتة
13 يوليو 2013 2:38 م
-
الجزائر تُحذّر تونس وليبيا من عمليات 'إرهابية' لكتيبة 'الموقعون بالدماء'

الجزائر تُحذّر تونس وليبيا من عمليات 'إرهابية' لكتيبة 'الموقعون بالدماء'

قالت إذاعة (موزاييك أف أم) التونسية إن الجزائر حذّرت السلطات التونسية والليبية من عمليات "إرهابية" تُخطط كتيبة "الموقعون بالدماء" لتنفيذها ضد أهداف أميركية وفرنسية على أراضيها. وذكرت إذاعة " موزاييك أف أم" المحلية التونسية أنها "علمت أن الجزائر وجّهت برقيات إلى القيادات الأمنية في تونس وليبيا تطالبهم برفع درجة اليقظة والحذر وتشديد المراقبة على الحدود بعد ورود معلومات حول عمليات إرهابية مُحتملة".

وأوضحت نقلاً عن مصادر جزائرية قالت إنها "على صلة بملف مكافحة الإرهاب"، أن المعلومات التي لدى السلطات الجزائرية تفيد بأن "أكثر من 30 إرهابياً ينتمون إلى كتيبة الموقعون بالدماء يُخططون لتنفيذ إعتداءات على مصالح فرنسية و أميركية في المنطقة، وعلى منشاة بترولية في صحراء الجزائر وتونس وليبيا". وأضافت أن "إرهابيين تم تهريبهم من سجن نيامي بالنيجر في شهر حزيران/يونيو الماضي، خلال هجوم كتيبة الموقعون بالدماء بالتنسيق مع جماعة التوحيد و الجهاد، يتحرّكون رفقة عدد من المسلحين من جنسيات مختلفة، على مستوى شمال مالي وجنوب ليبيا بالقرب من الحدود الجنوبية لتونس، إستعدادا لتنفيذ هجمات إرهابية ضد أهداف فرنسية و أميركية". وبحسب المصدر، فإن العمليات المُحتملة "ستكون رداً على العمليات العسكرية الفرنسية في شمال مالي"، وأكد أن أجهزة الأمن الجزائرية "رفعت من درجة اليقظة على مستوى الحدود مع مالي وليبيا وتونس لمنع أي محاولة تسلل إلى داخل التراب الجزائري". وكانت مصادر متطابقة قد أشارت في وقت سابق إلى أن السلطات الجزائرية كثّفت من إجراءاتها الأمنية على كامل الشريط الحدودي مع تونس و ليبيا، حيث بدأت منذ يوم الإثنين الماضي طائرات مروحية جزائرية في التحليق في أجواء المناطق الحدودية بين الجزائر و تونس وليبيا بشكل مكثف.