الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

مقالات و اراء


أخبار مرتبطة
د.مصطفى الزايدي.....بدون مقدمات ولا مجاملات .. انها ساعة للعمل الجاد وليس للكلام الهدام !قريبا يسدل الستار علي فترة حالكة من التاريخ الليبي ، لكن اختصار الزمن اللازم لإنهاء المؤامرة ، يفرض ضرورة وحدة القوى الوطنية وان اختلفت مسمياتها وربما اهدافها ،واحكام تنسيقهامحمد علي المبروك..... تفاصيل وأهداف وصفات الحرب في مدينة طرابلسم تكن الحرب التي دارت بين جماعات مدينة مصراتة والجماعات المنضمة اليها وجماعات مدينة الزنتان والجماعات المنضمة اليها حرب مباشرة ، فلم يكن هناك اشتباك مباشر بينهما محدد الأهداف فكان كل طرف يرمي بنيرانه وقذائفه على الطرف الاخر رميا عشوائياعلي ابراهيم.....إنجازات الثورة الليبيةعلى مدار الثلاثه سنين السابقة شهدت ليبيا الكتير من التقلبات في الاوضاع نتيجة الثورة الليبية وهذه ماشهدته نتيجة غياب الأمن وأنفلات السلطة وأنتشار السلاحالتايمز: ليبيا الممزقة قد تنقسم إلى دولتين فاشلتيننشرت صحيفة التايمز مقالا تحليليا لبل ترو، وروجر بويس يشرح فيه تطورات الأوضاع في ليبيا الممزقة مما يؤدى إلى انقسامها إلى دولتين فاشلتين.
27 يونيو 2013 10:08 م
-
الفصـــــــــــل الأخـــــــــــــــير

الفصـــــــــــل الأخـــــــــــــــير

مشروع الربيع العربي بدأ يتساقط ويتهاوى بسقوط أدواته خارجيا وداحليا وبوصوله لنهايته المسدودة التي حاول البعض تجاهلها وعدم رؤيتها والبعض ضنها عقبة يمكن تجاوزها الا أن الحقيقة ظهرت جليا بفشل المشروع برمته لأنه لايحمل أهداف ولامنهج ولارؤية ولاحتى قيم ومبادئ وأقتصر فقط علي شعارات أتبثت المرحلة أنها معدة سلفا من قبل الذين يديرون اللعبة من وراء البحر وأستطاع الأعلام الخادع لعب دور البطولة في أستفزاز الشارع التواق لغدا أفضل والباحث علي تحسين الأوضاع وتقديم المشروع كالفردوس الأرضي الذي يحقق للجميع أحلامهم .. اليوم سقط المشروع الأخواني العلماني بثورة الشارع ضد أردوغان الذي قدم نفسه كقائد للمشروع وقدم نظامه كنموذج متقدم سارعت أنظمة دول الربيع العربي الغبية علي أستنساخه .. وسقط الأمير المنقلب علي أبيه في الدوحة بمسرحية تسليم السلطة لأبنه التي تمت خلف الكواليس وبسرعه فائقة لاتخفي فيها أصابع الغرب الذي بدأ في تغيير أدواته لتتماشي مع المرحلة القادمة مابعد الربيع العربي .. وبدأت أنظمة دول الربيع العربي تائهة وفاقدة للبوصلة كاليتيم الفاقد لوالديه السياسي التركي والاعلامي القطري  أمام غضب للشارع الذي يتوعدها بالويل والثبور وعظائم الأمور وغرب يترقب عن بعد دون أي وعود تعطي الأمان لتلك الأنظمة التي لم تستفيق بعد من أحلام قصور الرئاسة .. هذا خارجيا أما داخليا فالوضع أسوء بكثير والأنظمة تعرت حتى من ورقة التوت ومرورا علي المشهد الليبي الذي يؤكد كل يوم سقوط المشروع وفشل أدواته من خلال ثلاثي المؤامرة وهم الشرق ومصراتة والزنتان .. فأنفضح هدف مصراتة التي تسعي للأنفراد بالحكم باستخدام أذرعها الأخوانية والقاعدة وأصبح كل الشارع الليبي بكل أطيافه يعرف الحقيقة ويكن الكره والحقد لهم لخداعهم بشعارات الحرية والديمقراطية التي ماكانت الا كذبة سوقتها الجزيرة وصدقها السذج والأغبياء  .. وأنكشف هدف مايسمى ثوار الشرق الذين يسعون فقط للأنقسام والأنفصال تحت عباءة الفيدرالية وأستحضار وصفات تجاوزها الزمن ولاتحاكي الواقع ولاتؤكد ألا عقدة النقص المتوارثة عبر أجيال كان فيها ملك منصب أنجليزيا لايربطه بالشرق الا تلك الشنة الحمراء ويراقب الرعية من قمة قصره في مدن الشرق التي تعاني الفقر والحاجة ويسير بينهم بتلك الطقوس والبروتوكولات الأنجليزية التي يهيم بها المغسول عقولهم بتقافة ماوراء البحر .. وأستيقظ الطرف الثالث في المؤامرة وهو الزنتان علي حقيقة رسالة استوعبوها مؤخرا وهي أنتهاء دورهم وآن الأوان لعودتهم للجبل والحمادة لأن رفاقهم يكرهون كل ماله علاقة بالبدو والأصالة وأتضح الهجوم الشرس عليهم والذي أصبح علنا وفق رسائل أحيانا للسخرية منهم والأستهزاء بهم وأحيانا أخرى للتهديد والوعيد .. وأمام هذا الوضع الذي تعرى فيه أقطاب المؤامرة يزيد غضب الشارع الذي يدفع كل يوم ضريبة تصارعهم في المدن والشوارع وتصفية حساباتهم ضاربين عرض الحائط بمصلحة الوطن والمواطن الذي يراقب البلاد وهي علي شفا جرف هار .. وأمام هذا المشهد الذي بدا فيه واضحا أن مشروع الربيع العربي مات سريريا ولايفصلنا ألا أيام لأعلان الوفاة وتقبل التعازي عبر القنوات التي بدأت بتغيير خطابها أستعدادا للمرحلة القادمة يطفو علي السطح صراع أرادات بين أرادة الغرب الذي يحاول أستغلال الموقف وأنتاج ربيع أخر بأدوات أخرى وقوالب أخري وبين أرادة الشارع الذي أستفاق من وهم وأحلام الربيع العربي ويحاول أن يتلمس الطريق الصحيح للخروج من أزمة كان فيها كقطيع الغنم يقاد من شاشة الجزيرة والعربية .. فاليوم نخاطب جماهيرنا التي عاهدنا الله أن نكون مخلصين وصادقين لها بأن تعد العدة لفرض ربيعها الحقيقي وفتح الباب للنادمين والتائبين الذين أكتشفوا حقيقة المؤامرة .. فالأمر حسم والوقت قصير والتاريخ لايرحم والوطن لاينسى والحياة وقفة عز  ومعركة الحسم تجب ماقبلها ..

الفــــــــــــارس