الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

مقالات و اراء


أخبار مرتبطة
د.مصطفى الزايدي.....بدون مقدمات ولا مجاملات .. انها ساعة للعمل الجاد وليس للكلام الهدام !قريبا يسدل الستار علي فترة حالكة من التاريخ الليبي ، لكن اختصار الزمن اللازم لإنهاء المؤامرة ، يفرض ضرورة وحدة القوى الوطنية وان اختلفت مسمياتها وربما اهدافها ،واحكام تنسيقهامحمد علي المبروك..... تفاصيل وأهداف وصفات الحرب في مدينة طرابلسم تكن الحرب التي دارت بين جماعات مدينة مصراتة والجماعات المنضمة اليها وجماعات مدينة الزنتان والجماعات المنضمة اليها حرب مباشرة ، فلم يكن هناك اشتباك مباشر بينهما محدد الأهداف فكان كل طرف يرمي بنيرانه وقذائفه على الطرف الاخر رميا عشوائياعلي ابراهيم.....إنجازات الثورة الليبيةعلى مدار الثلاثه سنين السابقة شهدت ليبيا الكتير من التقلبات في الاوضاع نتيجة الثورة الليبية وهذه ماشهدته نتيجة غياب الأمن وأنفلات السلطة وأنتشار السلاحالتايمز: ليبيا الممزقة قد تنقسم إلى دولتين فاشلتيننشرت صحيفة التايمز مقالا تحليليا لبل ترو، وروجر بويس يشرح فيه تطورات الأوضاع في ليبيا الممزقة مما يؤدى إلى انقسامها إلى دولتين فاشلتين.
9 يونيو 2013 11:40 ص
-
ربيع الموت

ربيع الموت

الرحمة على القتلى الذين سقطوا اليوم في بنغازي وهى موصولة الي الاف الشهداء  الذين قضوا في هذه المحنة الكبرى التي حلت ببلدنا الامن .
لعل  اصوات الرصاص والقنابل الذى لم تتوقف  وانهار الدم التي تسيل كل يوم في ليبيا  توقظ  الضمائر الميته وتذهب  سكرات المخدر ربيع الذى حقن به بعض من اهلنا ،لتنظر في ما الت اليه احوالنا وكيف سيكون مآلنا .
 في هذه السنين العجاف  لم يستثني الموت والدمار احد ، حتى اصاب بعد ان طال الجميع  اولئك الذين  بدأوا  مسلسل الموت الرهيب،  وزرعوا بذور الفتنة الاولى  قبل  عامين  وحولوا ليبيا  الى موطن الحقد والخوف  والرعب  فحصدوا  اليوم ما زرعوا ، وكما باعوا هم اليوم يشترون ويسقون من نفس الكاس التي سقوا منها الاخرين .
 اليوم من بنغازي الى استنبول هذا ميعاد سداد فاتورة الظلم ، وهو  رسالة  تبين ان الوعى بالمصيبة متمكن من النفوس، وان الشعوب قادرة على استعادة زمام المبادرة حتى لو اخدت على حين غره .
اليوم ليس وقت للحزن ولا هو موعد للشماتة ،  ولا موقع  فيه لم يستغلون الرعب لجنى المكاسب  ،انها ساعة اليقظة ، هذا وقت النداء الى  الوطنيين المخلصين ان هلموا  لإنقاذ ليبيا مما هي فيه  ، ليقف الجمع صفا واحدا مهما كان الجرح عميقا لوقف مسلسل العبث بالأرواح والاعراض وسيادة الوطن  .
 اليوم  نوجه دعوة  من القلب الى الرجال الشجعان في قوة الشعب المسلح واجهزة الامن الذين صبت على رؤوسهم حمم  الانتقام  و الى وجهاء القبائل الليبية  ورجال القضاء جميعا دون استثناء  الى الشباب من الرجال والنساء ان قد ان الاوان للدعوة الى ليبيا الجديدة ، لا مكان فيها للطامعين في السلطة مهما كان الجلباب الذى يرتدون ، سواء تستروا بالدين او اختبوا تحت اسم وعباءة القائد الشهيد ، ليبيا الشعب ، دون اقصاء لاحد ، ليبيا الشورى الحقيقية  دون ولى امر اي كان اسمه او منبته ، ليبيا حيث  التوافق الاجتماعي اساس التقدم ،
ورسالة الى الكذابين المتبجحين بالبطولة  الطامعين في الوهم القابعين بين قفار الماضي البغيض  ان مستقبل الامم ليس لعبة حواسيب  ترسمه كلمات بلا مضمون وخطابات عن بعد بأسماء كودية  مستقبل الامم تحققه الشعوب بكفاحها وكدها ودمائها .
واخر قولنا عزاء الي اسر القتلى جميعا ودعاء ان يتغمدهم الله بواسع رحمته .

مصطفى الزائدى