الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

مقالات و اراء


أخبار مرتبطة
د.مصطفى الزايدي.....بدون مقدمات ولا مجاملات .. انها ساعة للعمل الجاد وليس للكلام الهدام !قريبا يسدل الستار علي فترة حالكة من التاريخ الليبي ، لكن اختصار الزمن اللازم لإنهاء المؤامرة ، يفرض ضرورة وحدة القوى الوطنية وان اختلفت مسمياتها وربما اهدافها ،واحكام تنسيقهامحمد علي المبروك..... تفاصيل وأهداف وصفات الحرب في مدينة طرابلسم تكن الحرب التي دارت بين جماعات مدينة مصراتة والجماعات المنضمة اليها وجماعات مدينة الزنتان والجماعات المنضمة اليها حرب مباشرة ، فلم يكن هناك اشتباك مباشر بينهما محدد الأهداف فكان كل طرف يرمي بنيرانه وقذائفه على الطرف الاخر رميا عشوائياعلي ابراهيم.....إنجازات الثورة الليبيةعلى مدار الثلاثه سنين السابقة شهدت ليبيا الكتير من التقلبات في الاوضاع نتيجة الثورة الليبية وهذه ماشهدته نتيجة غياب الأمن وأنفلات السلطة وأنتشار السلاحالتايمز: ليبيا الممزقة قد تنقسم إلى دولتين فاشلتيننشرت صحيفة التايمز مقالا تحليليا لبل ترو، وروجر بويس يشرح فيه تطورات الأوضاع في ليبيا الممزقة مما يؤدى إلى انقسامها إلى دولتين فاشلتين.
25 مايو 2013 7:28 ص
-
بالفم الملآن للدكتور مصطفى الزايدي

بالفم الملآن للدكتور مصطفى الزايدي

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
"الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ (5) وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ (6) وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ "


في البدء لابد من التأكيد على ان قرابة نصف قرن من الكفاح الدؤوب  لتحرير ليبيا وبنائها والصراع  المرير ضد اعدائها  ربما كان مصحوبا ببعض الاخطاء والسلبيات ، وان حجم النجاحات لا يلغى  حدوث بعض الاخفاقات ، وان المشاركة الواسعة  للجماهير الشعبية في معارك الثورة ربما مكّن بعض المرضى وضعاف النفوس من التسلل بين الصفوف واقتراف بعض الذنوب، وممارسة  نوع من الفساد ، وبالتأكيد بين جماعة فبراير اناس مخلصين وصادقين طيبين توهموا انهم يعملون لنقل ليبيا خطوات الى الامام  لكن الخديعة انطلت عليهم  واستخدموا ادراج سلالم  صعد عليها الحدّاق والسرّاق وعملاء الاستعمار ليحولوا بلدا آمنا مطمئنا   يسبح الناس فيه بحمد الله  ونعمته الى ساحة معركة يلتهم اتونها حاضر الوطن ومستقبله .
 لكن الامر الاكيد  ان ثوّار الفاتح هم الثوّار الحقيقيون،  لأنهم عملوا من أجل الشعب ، ولم يعملوا لأنفسهم ، ضحوا من أجل الجماهير  ولم يطلبوا ثمنا مقابل اداء واجبهم ، نال رجال  ونساء منهم اعزاء على قلوبنا  الشهادة دفاعا على حرية ليبيا  واستقلالها وكرامة شعبها .
 الان بعد عامين من الاحتلال وخدعة فبراير  يحق لثوّار الفاتح  ان يتحدثوا  بالفم الملآن وأن يضعوا  اصابعهم في أعين كل كذّاب مزور، ونمّام آثم ،  أن هاتوا برهانكم على فساد ثوّار الفاتح إن كنتم صادقين ، انشروا الملفات والحسابات والاموال  بما فيها ملابس الاطفال والنساء التي لم تسلم من تمشيط الفبرايريين ، أسالوهم اين أموال القذافي وأعوانه الخلص الصادقين  الذين تدّعون ؟ ، ام أن اشاوس فبراير ! !  لازالوا يحفرون الارض بحثا على حاويات الدولارات وسبائك الذهب المدفون !.
 قولوا لهم  ورؤوسكم في السماء  ،لن تجدوا من بين ثوّار الفاتح من أبسط عضو في لجنة ثورية في تجرهى، اوجارف ،اوالمردوم ،اوطمينه ،او الجوش،  او الحنية ،او القعرة ،او زلة ،الى الضباط الوحدويون الاحرار، الى من صعد من الثوريين في المؤتمرات او اللجان او النقابات  ،لن تجدوا احد منهم  اخد درهما من المال العام او الخاص بل ستجدون أكثرهم في حال دون المتوسط  بكثير ، اعرضوا ايها الفبراريون  حساباتهم في المصارف فهي تحت تصرفكم  وانشروا اسماء وأصول  شركاتهم ومزارعهم فهي تحت حوزتكم  وصوروا قصورهم وسياراتهم الفارهة التي ملأتم الدنيا حولها ادعاءا  وكذبا ، وان كانت لهم اموال وشركات بالخارج فلا شك ان الدول الكبرى التي تمتلك اسرار الكون والتي مكنتكم بالقوة من ليبيا لن تبخل عليكم بما لديها من اسرار .
من كان يتسأل منكم عن  أموال النفط ها قد جاءكم الجواب  بالأرقام ، مليارات وجدتموها مكدسه  في مؤسسات استثمارية لمصلحة الاجيال القادمة ،كلها ملك لمؤسسات الدولة العامة ،ولم  يفلح مسعاكم في وصفها بأموال القذافي، تلك الكذبة التي اخترعتم لكى تمشطوا جزاء منها وفقا لقرار منح 10% لكل من يساعد في ارجاع الاموال المجمدة التي هي ملك للشعب .
ايها الثوريون الاحرار من حقكم ان تفخروا وتباهوا بأنفسكم و بقياداتكم الثورية وان تتحدوا العملاء  على الملاء ان يخرجوا من بين مئات الالاف من اعضاء الحركة الثورية  ولو نفر قليل منهم افسد او اثرى على حساب الشعب ، لا تصغوا للحرب النفسية التي تحاول النيل من سمعة رفاقكم  وتشككم في نزاهتهم فكلهم دون استثناء قلوب وإيادي صافية  بيضاء  نضيفه معقمة عن الفساد محصنة بقيم ثورة الفاتح  العظيم  ونزاهة قائدها الشهيد الزاهد ، فلقد كانوا  معاول بناء للوطن ، اما الخونة الفاسدين  المحسوبين على الفاتح  فلم يكونوا يوما من الثوريين وهم يتبجحون اليوم ويعترفون  بانهم كانوا مثل ابن سلول  استخدموا الثورة سلّما للقفز على الشعب وانهم ليسوا من اعضاء الحركة الثورية الجماهيرية .
نعم الديمقراطية المباشرة لها افرازاتها، خرج منها رجال صالحون وجاء معها بعض الطالحين  ذلك ان النظام الجماهيري لم يقم على سيطرة  ثورية بل اسس  لسلطة شعبية  ربما استغلها الحداق والمنافقين  من امثال شلقم وعبد الجليل وجبريل ، واستفاد منها بعض اللصوص من امثال فيصل الزواوي وزرتي وعقيل مع الرعيض  وططاناكى واخرين  ، لكن الهم الاول والشغل الشاغل  لقائد ثورة الفاتح كان محاربة الفساد  بالقول والعمل  فكانت اغلب تدخلاته  تتم في ذاك الاطار .
في عهد الفاتح  لا يمكن صرف درهم واحد الا وفقا للإجراءات المالية المعقدة والخاضعة لرقابة المراقبين الماليين والمراجعين ، وتحت نظر عيون  اجهزة رقابية متعددة  الهوية والتبعية  ، من الرقابة الشعبية والثورية والمراجعة المالية الي لجان التطهير ، لقد كانت شكوى المسؤولين التنفيذيين الاساسية وحجتهم الدائمة في تأخر مشاريع التنمية هي الاجراءات الرقابية  الصارمة والمعقدة .

معظم  المسؤولين في الدولة مهما علت مراتبهم تعرضوا للتحقيقات والمساءلات من الرقابة والنيابة العامة في كثير من الاحيان بسبب وشيات او شكوك ، ففي ليبيا الجماهرية فقط كانت اية ورقة تحمل تهما بالفساد موقعة من أي كان او من مجهول تأخذ حقها من التحقيق وتعتبر اساسا قانونيا للإجراءات القضائية .
جميع القيادات الثورية والتنفيذية والامنية والعسكرية دون استثناء  ملزمة بتقديم اقرارات بالذمة المالية ، وفي عام 2007 ملاء الجميع عن طيب خاطر اقرارات خاصة سلمت شخصيا الى لجنة فحص براسة رئيس المحكمة العليا  آنذاك ، فهي لديكم انشروا ما فيها لو كانت فبراير ثورة تبحث على الحق والعدل وتعمل لمقاومة الفساد  ليرى الناس حقيقة ثوّار الفاتح .
انظروا الفساد الذي يستشرى الان في الجسد الليبي استشراء النار في الهشيم  لقد تجاوز نهب الاموال العامة بقوة المليشيات الى نهب الاموال الخاصة بخطف الابرياء وطلب الفدية ، ناهيك على غزو الحشيش وانتشار الرذيلة  وفتح البلاد امام الجواسيس ، من يجرأ اليوم على التحقيق في فساد فبراير ، لقد خطف الدكتور البغدادي استنادا الى دعوى بالفساد لدى مكتب النائب العام تم قفلها منذ عام 2010  لضعف الدلائل  تتعلق بتسهيل اجراءات احد المقاولين الذى صار الان من كبار الثوّار الفبرايريين  فهل يستطيع ثوّار فبراير  التحقيق في جريمة ضياع  68 مليار ذهبت مع الريح في ستة اشهر عجاف بين الكيب والمقريف وبوشاقور  والايرلندية الحمروشه  .
موازنة كانت تصرف في خمس سنوات  على مشروعات حولت ليبيا من صحراء قفر وموطن للطليان الى بلد متطور رغما على انف الجاحدين .
ان اكذوبة فساد ثوّار الفاتح كأكذوبة المرتزقة والاغتصاب ، انتظرنا سنتين لنرى اين هم المرتزقة الذين تدّعون ، واين هم اولاد المغتصبات ،هل يعقل ان لا واحدة  من خمسة الف مغتصبة  ويزيد  لم تحمل وتلد طفلا  يسمى لقيطا  يقدم دليل على جرم وهمى .
 لو كان عهد ثورة الفاتح اربعة عقود من الظلم والفساد  كما تدّعون وترددون على طريقة   النازى "جوبلز "،فهاتوا لنا الدليل ، لقد سئم الناس كلمات الطاغية والمشانق ومجزرة ابوسليم ، هل لديكم عن تلك القضايا تفاصيل تشفوا به غليل المتطفلين ، ام ان سائق الدى 9 الذى طحن عظام المقتولين وكان يستمع طقطقتها  قد  غفى الى حين !!لكن المأساة  الحقيقية التي يلمسها الناس ويرونها بالعين وليس من وحى خيال كتّاب المهجر  العائدون ركوبا على ضهور شباب فبراير ،ان عدد من قتل في التعذيب والمعارك بين الليبيين وبين الفبرايريين فقط  في شهر مايو 2013 ربما يضاهى من قتل خلال اربعة عقود من عهد الفاتح المجيد .
ارونا ماذا بنيتم في سنتين ؟ ماذا انجزتم لليبيين ؟ في أي شيء ؟
وتذكروا يا من تريدون ان تعيدوا ليبيا الى ما قبل تسعة وستين ماذا كان حال الليبيين وكيف استلمتموها في 2011 وكيف هى اليوم .
وليعلم الليبيون ان اية طوبة تبنى الى سنة 2025 هي من رصيد  انجازات الفاتح لأن العقود  كانت موقعة والعمل كان  جار على قدم وساق واغلب الخطة العملاقة كان قاب قوسين او ادنى من الانتهاء لولا اعين الحاسدين .
لو اراد الفبرايريون  الغاء الفاتح   كما يتبجحون  ،فليدمروا الطرق والمساكن  ويخربوا  شبكة الكهرباء الفريدة في القارة الافريقية التي يمشط اسلاكها ثوّار فبراير بين الحين والحين  ،ويزيلوا مصنع الصلب وراس  لانوف وابوكماش ومليته والنهر العظيم ، تماما كما الغوا احياء ذكرى الاجلاء وطرد الطليان ومعارك الجهاد .
ليبيا لم تكن حرة  يوما كما كانت من 1969 الى 2011 اخطأت او اصابت لكن القرار كان ليبيا  خالصا ،والسياسة الافريقية  تدار فقط من طرابلس  ، ومن خبراء ليبيين مشهود لهم ،وليس كما هو الحال اليوم  حيث ترسم السياسة الليبية في منزل القائم بأعمال السفارة القطرية وفي افضل الاحوال من سكرتير الطفل المراهق تميم .
نداء الى كل الوطنيين الشرفاء الذين عملوا من اجل بناء ليبيا وتامين  واستقلالها مهما تباينت آرائهم  واختلفت مشاربهم  بان يأتوا الى كلمة سواء وان يضعوا اليد في اليد لإخراج ليبيا من هذه الورطة وتجاوز المحنة وراب صدع الوطن .


"رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ " صدق الله العظيم


مصطفى الزائدى