الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

مقالات و اراء


أخبار مرتبطة
د.مصطفى الزايدي.....بدون مقدمات ولا مجاملات .. انها ساعة للعمل الجاد وليس للكلام الهدام !قريبا يسدل الستار علي فترة حالكة من التاريخ الليبي ، لكن اختصار الزمن اللازم لإنهاء المؤامرة ، يفرض ضرورة وحدة القوى الوطنية وان اختلفت مسمياتها وربما اهدافها ،واحكام تنسيقهامحمد علي المبروك..... تفاصيل وأهداف وصفات الحرب في مدينة طرابلسم تكن الحرب التي دارت بين جماعات مدينة مصراتة والجماعات المنضمة اليها وجماعات مدينة الزنتان والجماعات المنضمة اليها حرب مباشرة ، فلم يكن هناك اشتباك مباشر بينهما محدد الأهداف فكان كل طرف يرمي بنيرانه وقذائفه على الطرف الاخر رميا عشوائياعلي ابراهيم.....إنجازات الثورة الليبيةعلى مدار الثلاثه سنين السابقة شهدت ليبيا الكتير من التقلبات في الاوضاع نتيجة الثورة الليبية وهذه ماشهدته نتيجة غياب الأمن وأنفلات السلطة وأنتشار السلاحالتايمز: ليبيا الممزقة قد تنقسم إلى دولتين فاشلتيننشرت صحيفة التايمز مقالا تحليليا لبل ترو، وروجر بويس يشرح فيه تطورات الأوضاع في ليبيا الممزقة مما يؤدى إلى انقسامها إلى دولتين فاشلتين.
22 مايو 2013 10:17 م
-
القاعدة يد اسرائيل الغليظة

القاعدة يد اسرائيل الغليظة


لاشك ان في ما سمى تنظيم القاعدة كثيرون ممن يعتقدون انه الطريق الصحيح لتأكيد عبادة الله ونيل  مغفرته ورحمته والفوز بحياة ابدية خالدة في جنة النعيم .
ولعل بعض من قادة التنظيم راوا فيه وسيلة للجهاد في سبيل الله للفوز بأحد الحسنيين  ،بكسب ارث حكم الله الذى يورثه لعباده الصالحين او نيل الشهادة وما تعنيه من هناء في جنة النعيم .
لكن الواقع ان تنظيم القاعدة حقق في لمح البصر لإسرائيل ما عجزت الالة الصهيونية عن تحقيقه لعقود ، فنشر الفتنة في الجزائر  وما خلفته من مئات الاف القتلى  والدمار الاجتماعي والاقتصادي، وما سببته من زيادة  انكفائها الى الداخل وانسحابها شبه الشامل من المواجهة مع العدو ، وساهم  تنظيم القاعدة بفاعلية في تحطيم القوة العسكرية في العراق  وتدمير البن التحتية في العراق  وتقسيمه وشن الحرب الطائفية فيه  فتحول العراق من جزء هام في الجبهة الشرقية الى دولة فاشلة تساعد في تامين اسرائيل  ،يدمر تنظيم القاعدة ليبيا  تحت رايات العدو الغربى ولاهداف اسرائيلية معلنة وبقيادة  ليفى الصهيونى المتعصب  فتبدلت ليبيا من ارض قومية المعركة ومعقل المقاومة الفلسطينية والعربية  وتحولت الى كنتونات قبلية تديرها مليشيات اجرامية  وسخرت امكاناتها كاملة لخدمة اسرائيل  علنا دون مواربة ،  ويجاهد !! تنظيم القاعدة في سوريا  ضد الجيش العربي السوري الذى يشكل تهديدا جديا لأمن اسرائيل ، فصار الجيش السوري يقاتل في حلب وحمص ودرعا ويحتفل بتحرير القصر من قبضة الارهابيين ، وتعمل القاعدة جاهدة لبث الفوضى في مصر وتفكيك الجيش المصري الذى تمكن من الحفاظ على شكله بعد  نكبة الربيع العربي !! لقد  حول تنظيم القاعدة  بقصد اوعن جهالة  المعركة من جبهتها الاساسية مع العدو الى قتال في كل مدينة وقرية  عربية ،
السؤال الذى يتبادر الى الادهان كيف للغرب الذى  يكتوى بنيران القاعدة ان يقدم العون ولو من طرف خفى لمن يهدد مصالحه ويحارب سياسته ؟
لكن ليس من الصعب تبيان الاسباب وتقديم الجواب ،  فتش على اسرائيل !!  بعيدا على  التسويف برفض نظرية المؤامرة ، فإسرائيل تهتم بأمنها وتعزيز وجودها وذلك لن يتأتى الا بضرب اية قوة تهدده في المحيط ،خوفها في الاساس من  قوة عربية او اسلامية منظمة ومجهزة  وارادة سياسية حرة ، انها تخشى فقط جيش عربي قوى وسند إسلامي يعزز ضهره وموقف سياسي واعلامي  عربي واحد، ودعم  من شعوب العلم الثالث . لذلك ناصبت العداء لأى عمل عربي او إسلامي مشترك  ، وقاومت وحدة الصف كما قاومت وحدة الهدف .
كما تعمل اسرائيل على استدرار عطف الراي العام باعتبارها الحمل الوديع بين قطيع من الذئاب،  من خلال سيطرتها على كافة وسائل الاتصال الجماهيري واستغلالها لكل الحوادث والاحداث من اجل الدعاية لحماية امن اسرائيل.  
تمكنت  اسرائيل من تحقيق امرين اساسيين : الاول السيطرة  الكاملة على مراكز القرار في اغلب دول العالم خاصة دول الغرب القوية ، فاصبح اهتمام  الحكومات  الغربية الاول امن اسرائيل اكثر من اهتمامها بمصالحها الوطنية، والثاني سيطرتها التامة على وسائل توجيه الراي العام بكل اللغات بما فيها  وسائل الاعلام العربية التي ادخلتها ضمن منظومتها  العملياتية ولنا في الجزيرة واخواتها خير دليل .
عمليات القاعدة  ضد المصالح الغربية مهما كانت نوايا منفذيها واهدافهم الحقيقية  تصب فقط في مصلحة اسرائيل ، فإسرائيل تعي انها لن تزول بتدمير مبنى هنا او تفجير معبد هناك ، لكنها تستخدم تلك العمليات ذرائع لشن ما تشاء من عدوان ولاستعطاف الراي العام وتشويه صورة العرب والمسلمين والاهم لزرع الخوف في قلوب الغربيين .
التفجيرات الارهابية القاعدية تضر فقط بالسياسيين في الغرب الذين هم صنيعة اسرائيل تستبدلهم كما تستبدل اوراق الحمام ، وتنشر الرعب  في قلوب الناس ليزداد تعاطفهم مع المسكينة اسرائيل .

ايها القاعديون ان كنتم تعلمون او لا تعلمون انكم تأتون امرا عظيما ستحاسبون عليه امام الله وامام التاريخ ، ولن يشفع لكم كون بعضكم من المغفلين ، اقول قولي هذا واستغفر الله  لي ولكم من كل ذنب عظيم .

ابو يعرب الطرابلسي
 22 .5.2013