الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

العنف ضد المرأة


أخبار مرتبطة
قضية المعتقلة المحامية ثريا عيسى محمدثريا محاميه ليبية تقبع خلف القضبان ، بلا تهمة كل ذنبها أنها أخت ، المواطن محمد عيسى الجبالي الذى تم القبض عليه وتعذيبه حتى الموت من قبل المليشيات التابعة للاسناد الثانية انتقاماً لمقتل عدنان الشيباني بتاريخ 21/9/3013 علما بأنه لم يتم التحقيق ولا فتح حتى محضر رسمي بالتهمة انما طبق قانون العصابات بوحشية في غياب الدولة والقانونالعثور على جثتي امرأتين في منطقة عين زارةتعرض احدى معتقلات للتعذيب الشديد في معتقلات المدعو عبد الغني الككليعلى تمام الساعة الحادية عشر صباح يوم 14/9/2013 جلبت الي مستشفى علاج الحروق بطرابلس احدى المواطنات المعتقلات لدى المدعو عبدالغني الككلي الملقب بــ( غنيوه ) نتيجة تعرضها لحروق شديده بالوجه وكل الجسم بعد سكب حمض الكبريتيكاختطاف المحامية حميدة الهادى الأصفر فى مدينة جنزور يوم الخميس 15-08-2013اختطاف المحامية حميدة الهادى الأصفر فى مدينة جنزور يوم الخميس
16 أبريل 2013 3:46 ص
-
وفاة صحفية ليبية بعد محاولة خطفها في وضح النهار امام رجال المرور

وفاة صحفية ليبية بعد محاولة خطفها في وضح النهار امام رجال المرور

 

  الصحفية ايمان الطيرة تعرضت لمحاولة خطف بقوة السلاح على تمام الساع الثالثة عصراً ,,وأمام اعين رجال المرور الذين اكتفوا بالتفرج كما روت كانت منفعلة ولا استطيع توصيف الحالة التي تمر بها لكنها قالت :-

أنا من ضمن اعضاء اللجنة الأعلامية للمؤتمر الأول للاكادميات والجامعات ومنظمات المجتمع المدني,,وجهت لمقر اللجنة وكنت ارغب في تسليم مادة اعلامية ,,سلمت المادة وخرجت من المقر وعلى تمام الساعة الثالثة عصراً وعند مفترق طرق ( شارع عشرين ) وقفت لأستئجار سيارة لأعود لمنزلي وقفت بجانبي سيارة معتمة الزجاج,,فتحركت فوراً على رجلي واستمر في مضايقتي فما كان مني الا أن

اشرت لسيارة اجرة,,وركبت ما ان تحركت السيارة وعند جزيرة دوران ( سوق المصرية ) اعترض صاحب السيارة الذي كان يضايقني السيارة التي اقلها لينزل منها وبيده سلاح اكلاشن كوف ويقول بالحرف الواحد ( تو نزلها ليا هذي هذي ابتاعتنا نحن ) ذهلت فقال له سائق السيارة التي اقلها ( يا رجل عيب ) ليرد عليها ام ان تقوم بأنزلها ليا الأن والا سأفرغ رصاص البندقية في صدرك وهنا لست ادري ما اصابني سلاح ومحاولة خطف وسائق الاجرة الذي اقلني لا حول و لاقوة له فتحت الباب ونزلت وقمت بالصراخ في وسط الشارع وماشاء الله على اهل بنغازي وشبابها وقفت احدي السيارات ودون وعي مني فتحت باب السيارة وركبت وللأسف كان رجال المرور واحدهم معه درجة نارية يشاهدون المشهد ولم تتحرك فيهم مشاعر النخوة ولا المروءة وسحقا لكل مسئول لم يفعل الأمن الي الأن ( هنا انهارات ايمان وبكت ولعنة بعض المسؤولين من الغيظ ) واتحفظ على ما قالت .

• لم تقومي بفتح محضر ؟

لا نفتح محضر في من ؟ لو فيه امن ما كان ليتجرء مثل هذا ( المجرم السافل ) من محاولة خطفي في ( وسط النهار )وانا ارتدي لباس محترم وانسانة محترمة وعمري كما تري بنفسك وأمام أعين رجال يحسبون على الأمن وأين هو الأمن ؟ ولولا فزعة اهل النخوة من شباب بنغازي الله وحده الأعلم ماذا سيكون مصيري وأوجه رسالة للداخلية ان تصرح للنساء بحمل السلاح ليدفعن عن انفسهم بما انهم يقفون متفرجين ويخافون المجرمين والبلطجيه والتحية لكل من تحركت في عروقه النخوه لأنقاذي وليحفظ الله كل نساء ليبيا واعراضهن من البلطجية والخارجين عن القانون مادام القانون في سبات عميق واقول لرجال الأمن أتمني ان تحللوا مرتباتكم التي تصرف بالملايين شهرياً

• وبعد هذا اللقاء,,,انهارت الصحفية ايمان

وتم نقلها الى مستشفى الجلاء

وهناك فارقت الحياة,,,يقال ان سبب الوفاة سكته قلبية