الرئيسية|البومات الصور و الفيديو|العضوية|تسجيل الضحايا|من نحن|اتصل بنا

من نحن


عن جمعية الراصد الليبي

الراصد الليبي، جمعية أهلية غير حكومية تعمل فى مجال حقوق الإنسان، وتركز بشكل خاص على الأوضاع فى ليبيا، وفى هذا الصدد تعمل المنظمة على أربعة محاور أساسية هى:

1- الحريات العامة وحقوق الإنسان.

2- أوضاع المرأة فى ليبيا.

3-  أوضاع الأطفال فى ليبيا.

4-  حقوق الأقليات.

 أولا: الحريات العامة وحقوق الإنسان

تستند الجمعية فى عملها فى محور الحريات العامة وحقوق الإنسان على المواثيق الدولية ذات الصلة، وعلى رأسها  الإعلان العالمى لحقوق الإنسان. و العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

ويشمل عمل الجمعية فى هذا المحور التأكد ومتابعة ورقابة مدى تمتع المواطنين بالحقوق الأساسية وتشمل حرية التعبير، والحق فى المشاركة السياسية، والحق فى التجمع، والحق فى المحاكمات العادلة، وفى تطبيق دولة القانون. والحق في الحياة والحق  وفى الأمان الشخصى. والحق في حرية تكوين الجمعيات مع آخرين، بما في ذلك حق إنشاء النقابات والانضمام إليها. إلى أخره من الحقوق الأساسية المنصوص عليها فى المواثيق الدولية باعتنبارها ترقى على القونين الخاصة بكل دولة.

 ثانيا: أوضاع المرأة فى ليبيا:

تركز جمعية الراصد الليبي فى محور أوضاع المرأة فى ليبيا على مدى إلتزام السلطات الليبية بالعهد الدولى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، واتفاقيات مكافحة وإزالة كافة أشكال التمييز ضد المرأة، وعلى الاتفاقات الخاصة بوضع المرأة فى مناطق الصراعات، فى ضوء أن ليبيا تعيش مرحلة انتقالية، تتميز بالكثير من الفوضى، وغياب دولة القانون، مما يجعل النساء هدفا لانتقام الميلشيات المسلحة فى ظل عجز السلطات الرسمية عن توفير الأمان الشخصى والحقوق الأساسية للمرأة.

 ثالثا: أوضاع الطفل فى ليبيا

يعانى الأطفال الليبيون فى ليبيا أوضاعا بالغة الصعوبة، سواء عبر تجنيدهم واستخدامهم ضمن الميلشيات المسلحة خلال الحرب الأهلية، أو بتعريضهم للعقاب والتعذيب فى حالة الخلاف السياسي، ورغم أنه كان يفترض فور انتهاء الحرب أن تعمل السلطات على توفير المؤسسات العلاجية النفسية والاجتماعية للتخفيف من حدة تأثير الصراع العسكرى على الأطفال فإن ذلك لم يحدث فى وقت لا يزال فيه الأطفال الليبيون يتعرضون لانتهاكات جسيمة، مثل التعذيب والقتل والتشريد.

وفى هذا المحور تعمل الجمعية على ضمان تنفيذ الاتفاقات الدولية الخاصة بتحييد الأطفال عن الصراعات العسكرية والسياسية، وضمان توفير البيئة النفسية والاجتماعية لأطفال ليبيا بعيدا عن تأثيرات الصراع العسكرى الدامى الذى خاضته البلاد ولا تزال.

 رابعا حقوق الأقليات العرقية

يعانى بعض الليبيين الآن من تمييز بسبب العرق أو لون البشرة، وهى أمور تخالف الإعلان العالمى لحقوق الإنسان، وأدت إلى ظواهر جديدة على المجتمع الليبي منه التمييز والتهجير القسرى، والتصفية الجسدية، والترحيل الإجباري خارج الوطن .

وفى هذا المحور تعمل جمعية الراصد الليبي على رصد أية انتهاكات او تجاوزات تتعلق بحقوق الأقليات العرقية، تمثل إخلالا بالمساواة فى الحقوق والواجبات التى هى أساس المواطنة حسب المواثيق والعهود والاتفاقات الدولية التى وقعت عليها ليبيا.

 

الهيكل الإدارى:

فى سبيل جمعية الراصد الليبي لتنفيذ كل أهدافها وسياساتها، يتكون الهيكل الإدارى للراصد الليبي من الآليات التالية:

 1-  مجلس  أمناء:

 يدير الجمعية ويراجع مدى إلتزامها بتحقيق الأهداف التى قامت من أجلها ويراجع دراساتها وأبحاثها ويشرف على كافة إصداراتها.

 2-  وحدة البحوث الميدانية:

 تختص بإجراء بحوث ميدانية فى مختلف القضايا المتعلقة بالمحاور الأربعة التى تركز عليها الجمعية فى انشطتها. وإصدار تقارير دورية وكلما جد جديد.

 3-  وحدة المساعدة القانونية:

تختص بتقديم المساعدات القانونية فى حالة حدوث إية انتهاكات للحقوق الإنسانية، وتتعامل مع السلطات المعنية داخل وخارج ليبيا.

4-  وحدة الإرشاد النفسي:

تختص بتقديم الاستشارات والمساعدات النفسية اللازمة للفئات المتأثرة بالصراع داخل ليبيا، وتقديم المساعدة النفسية اللازمة لضحايا التعذيب ، وللمرأة والطفل باعتبارهم أكثر الفئات تضررا من الصراعت المسلحة.

 

5-  بوابة إلكترونية إخبارية شاملة:

 تعمل على مدار الساعة لنقل أخبار وتقارير مصورة عما يحدث فى ليبيا والتأكد من مدى إلتزام السلطات والأطراف المعنية بالقانون الليبي، والمواثيق الدولية.

ويعمل فى البوابة الإلكترونية فريق من داخل الوطن وخارجه ومن المتابعين والمهتمين لما يتعرض له الشعب الليبي من مظالم واعمال قتل وتعذيب وخطف وتهجير والاعتقال خارج القانون وتدمير للبيئة  وللممتلكات  ويراقب  ما آلت اليه الاوضاع في ليبيا بعد 17 فبراير 2011 ويرصد جميع الانتهاكات والجرائم ضد الانسانية وينبه المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المختصة اليها وينشر الحقائق عنها وينقلها من أرض الحدث ومن البلاغات التي ترد الينا من المواطنين الليبيين علي حد سواء .

رئيس مجلس الأمناء والمدير المسئول: محمد الأمين 

تاسس الموقع 15 / 4 / 2013

إتصل بنا على